الازمة المالية تعصف بالقطاعات التربوية والصحية في ذي قار


سومر نيوز: بغداد

اكد نائب محافظ ذي قار محمد الصويلي، اليوم الاربعاء، ان الازمة المالية اثرت سلباً على جميع القطاعات في المحافظة وتسببت بمشاكل خدمية كبيرة  حيث تفتقد المؤسسات الصحية للكثير من المستلزمات الطبية التي تقدمها للمراجعين فيما يعاني القطاع التربوي من توقف العمل في العديد من المدارس المنتشرة في الاقضية والنواحي مما اضطر الكثير من المدارس الى الاعتماد على القاعات الكرفانية .

 وقال الصويلي في بيان ورد الى (سومر نيوز)، إن “القطاعات الخدمية في المحافظة تعاني من ازمة حقيقية في قدرتها على تقديم خدماتها لأبناء المحافظة فضلا عن توقف وتلكؤ الكثير من المشاريع بسبب الازمة المالية التي تعيشها البلاد”، مبينا أن “القطاعات الصحية والتربوية والخدمية تشهد تلكؤ كبيرا بسبب حالة التقشف التي تعاني منها الدولة العراقية القى بظلاله على المواطن الذي يرتبط بها ارتباطا مباشرا”.

 واشار الى ان “الاهالي في بعض مناطق المحافظة تكفلوا في تقديم بعض المستلزمات الضرورية لدوام الطلبة بسبب قلة التخصيصات المالية الممنوحة لمديرية تربية ذي قار”.

 وطالب الصويلي الحكومة المركزية الى “ضرورة العمل على ايجاد حلول للمشاكل والعوائق التي تعترض عمل جميع الدوائر في المحافظة من خلال رصد تخصيصات مالية اضافية عبر ايجاد منافذ اقتصادية اخرى ومنها الموافقة للمحافظة على الاستفادة من المبالغ المالية التي تجبى عبر بعض دوائرها كالضريبة كما نص على ذلك قانون المحافظات غير المنتظمة باقليم رقم 21 لسنة 2008 المعدل”.