خلاف شديد بين مدير مكتب العبادي ومعاونه والسبب..؟


سومر نيوز // بغداد:

نشب خلاف جديد بين مدير مكتب رئيس الوزراء ومعاونه على خلفية توزيع صلاحيات ومهام كل منهما.

كشفت ذلك مصادر سياسية رفيعة لـ”سومر نيوز “، مبينة ان الخلافات بدأت من لحظة تنصيب رئيس الوزراء حيدر العبادي لنوفل أبو الشون مديرا لمكتبه، الا انه تراجع عن ذلك بسبب رفض المرجعية الدينية في النجف لتنصيب شخص يقيم خارج البلاد، ما دعا العبادي للاستعانة بمهدي العلاق لتولي المنصب، ومنح أبو الشون منصب معاون مدير المكتب واعطائه مهام وصلاحيات شبه متساوية مع صلاحيات مدير المكتب.

وقالت المصادر ان “الخلافات اشتدت في الآونة الأخيرة على خلفية قيام أبو الشون بتوقيع كتب رسمية ومخاطبات وزارية نيابة عن رئيس الوزراء، دون العودة الى مدير المكتب مهدي العلاق”، مضيفة ان “الخلافات طفحت لتصل الى تراشق الاتهامات بين موظفي مكتبي العلاق وأبو الشون”.

وتابعت ان “الخلافات اثرت كثيرا على سير عمل الموظفين في مكتب رئيس الوزراء”، مشيرة الى ان “أبو الشون التزم ملفا ضخما تحت مسمى تبسيط الإجراءات الحكومية، لكن مهدي العلاق كان يتابع ملفات اضخم كدمج الوزارات والترشيق الحكومي، وللملفين ربط ببعضهما البعض”.

وذكرت المصادر ان “أبو الشون يرى في نفسه مديرا لمكتب رئيس الوزراء، وان ضغطا خارجا عن إرادة العبادي أدى الى تنصيب مهدي العلاق محله، كما انه يرى نفسه الأقرب الى رئيس الوزراء من مهدي العلاق”، موضحة ان “أبو الشون هو احد أعضاء حزب الدعوة الإسلامية في حين مهدي العلاق هو مقرب من الحزب وليس عضوا او تابعا له، لذا فان العبادي يطلع أبو الشون على القضايا الحزبية السرية للغاية”.

وزادت ان “حربا لتسريب الوثائق اندلعت قبل نحو عام بين الجانبين، أدت الى نضوج رؤية لدى العبادي، بعدم ممارسة مهدي العلاق دورا إداريا سريا، في حين ان أبو الشون كان يقنعه بعدم تسريب أي من وثائقه من مكتبه، في محاولة للإطاحة به”.