مصدر يوضح ملابسات إعلان حالة “الطوارئ القصوى” وحل العبادي للبرلمان وتجميد الدستور


سومر نيوز // بغداد

 نفى مصدر رفيع المستوى، الأحد، الأنباء التي تناقلتها بعض المواقع ووسائل الإعلام بشأن إعلان حالة “الطوارئ القصوى” وحل رئيس الوزراء حيدر العبادي لمجلس النواب وتجميد العمل بالدستور، مؤكدا أنها أكاذيب تهدف إلى رعب المواطنين.

وقال المصدر في حديث لـ”سومر نيوز”، إن “ما تناقلته بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بشأن وجود استنفار أمني لوزارتي الداخلية والدفاع في بغداد، وإعلان حالة الطوارئ القصوى، عارٍ عن الصحة”، مبينا أن “يوم أمس شهد إطلاق شائعات كثيرة بخصوص الوضع الأمني في العاصمة بغداد، وهدفها التقليل من الانتصارات التي تحققها القوات الأمنية”.

وأضاف أنه “انتشرت شائعات بأن رئيس الوزراء حيدر العبادي سيتخذ خطوة جريئة تتمثل بحل البرلمان وتجميد العمل بالدستور وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تشرف على انتخابات مبكرة، وهذه أخبار غير دقيقة الغرض منها خلط الأوراق وإثارة الرعب بين المواطنين”.

ودعا المصدر وسائل الإعلام الوطنية إلى “التعاون مع مؤسسات الدولة واستقاء الأخبار من مصادرها الرسمية، من أجل عبور المحنة”.