حمدية الجاف .. عراباً لمافيا الأقتصاد المصرفي العراقي


سومر نيوز

حنان الشمري

النجاح بإطاره العام له اشكال ومقومات وصيغ مختلفة ترتبط بالهدف المنشود وطريقة الأداء لتحقيق هذا الهدف ، ولهذا فقد يكون النجاح جزء حسب الخطوات والظروف المؤثرة للوصول الى المبتغى المنشود . الا أنه في ظل الظروف العامة السائدة من فساد منتشر في جميع مفاصل وأجزاء وتقسيمات الدولة العراقية ( المدنية والعسكرية )، فمن المؤكد أن إدارة المصرف العراقي للتجارة والبنك المركزي العراقي سيكونان الرائدان في محوري الفساد الأقتصادي (البنگي والمالي ) .

بطلتنا اليوم هي عرابة الفساد المصرفي العراقي المتمثلة بـ ( حمدية الجاف ) مديرة المصرف التجاري العراقي (TBI) ..

كان من المقرر أن يكون مصرف التجارة العراقي منذ تأسيسة في تموز 2003 (برأس مال قدره 100 مليون دولار أمريكي ثم تم رفع رأس المال من الأرباح التراكمية في العام 2008 إلى نصف ترليون دينار ومن ثم وصل أكثر من ترليون دينار عراقي عام 2010) ؛ نافذة العراق الأقتصادية مع عالم وسوق المال العالمي بعد أنقطاع دام أكثر من 20 عاماً .. وسعى من خلاله الأمريكان الى وضع اللبنة الأولى لأدخال العراق ذات – الاقتصاد الأشتراكي المقيد – الى نظام الأقتصاد الحر كجزء من تغيير منظومة الدولة العراقية السياسية .. لذلك كان إشراف المعارض العراقي والاقتصادي والبنگي المعروف ( الدكتور أحمد الجلبي ) هو
المشرف عليه ، وبدوره نَصَّبَ أبن أخته المصرفي (حسين الأزري ) مديراً تنفيذياً لمصرف التجارة العراقي بأرادة أمريكية بحته .. ومنها لتبدأ رحلة الأستنزاف المالي لفائض موارد العراق النقدية .
الأستبداد السياسي لفترة حكم نوري المالكي الثانية (2010-2014 ) شهدت بالأضافة الى أنقلابه على شركائه السياسيين في العملية السياسية (المجلس الأعلى / طارق الهاشمي / رافع العيساوي / الصدريين و البرزاني ) ، أنقلاباً على النظام الأقتصادي والمصرفي أيضاً وبشكل خاص بعد إعلان انسحاب القوات الأمريكية في2011 .. حيث أقال المالكي حسين الأزري في9 حزيران 2011 وأستبدله بحمدية الجاف التي كانت تعمل بدرجة خبير في مصرف الرافدين و المدعومة من (حزب طالباني ) في تموز 2011 .
لقد تزامن تنصيب حمدية الجاف مديراً تنفيذياً لمصرف التجارة العراقي مع تعاظم الوفرة المالية والنقدية لسوق المال العراقي وإنفتاح المضاربات البنگية العراقية من خلال الشبكة البنگية العالمية مع أكثر من 134 مصرفاً دولياً معتمداً ، رافقها التوجه الحكومي نحو سياسة الأنفتاح الأستثماري – غير المقيد والمشروط – والذي فتح المجال بشكل كبير لضياع وتبديد الأموال العراقية الموجودة فعلياً وحتى المتداولة أو المضارب بها عالمياً .
فتأريخ حمدية الجاف بأدارتها للمصرف فاحت رائحة فساد على كل الأطر المعروفة وغير المعروفة ، فبعد شهر من توليها المنصب بدأت نشرات مكافحة الفساد بملاحقتها وأعلان عمليات فسادها ، وأَبطال عمليات فسادها يختلفون بدرجات القرابة العائلية منها ( الأبن والنسيب وابن العم والعشيرة ) وصولاً الى القرابة القومية أو الأنتماء الحزبي أو الشراكة السياسية وأليكم منها :
1 . منحت حمدية الجاف منذ تاريخ2282011 اسعار خاصة لعمليات بيع وشراء العملة نقدا وحوالات خارجية بأقل من سعر السوق ب7 نقاط لغاية 12 نقطة وهي مستمرة لغاية هذه اللحظة وطبعا ، فان حمدية منحت هذه الأسعار الخاصه لصالح جهتين حصرا لما لها من علاقة فساد معهم ( شركة ط للتحويل المالي ، شركة م للتحويل المالي) وثانيهما لصالح زوج ابنتها وطليقها من خلال شركة ( ارض سومر) وتتم كل هذه العمليات المشبوهة من خلال فرع المصرف في المسبح ( عرصات الهندية) والذي اصبح يعمل بشكل كامل لصالح حمدية و اقاربها مع بعض العمليات القليلة التي تتم من خلال الفرع الرئيسي في الحارثية واربيل والنجف وشارع
النهر والاهم ان حمدية لا تملك ألصلاحية القانونية بمنح مثل هكذا اسعار وأنها فعليا تحقق خسارة للمصرف لان المصرف لا يدخل في مزاد البنك المركزي العراقي وهذا يدل على ان سعر التصريف الحقيقي لقيمة العملة هو سعر السوق والذي تخفضه حمدية لصالح نفسها من الباطن وبنسبة ربح لها بكل تأكيد ..تتوفر لدينا الموافقات الخاصة وبتواريخها موقعة من قبل حمدية الجاف شخصيا بعد رفض السيد اياد العزاوي التوقيع عليها وبهامش 3 نقاط فقط كمقترح من قبل سحر فالح مديرة الاستثمار والخزينة
2. حتى تقوم حمدية بإعطاء صورة شرعية لما تفعل قامت بمنح جميع موظفي المصرف سعر صرف 1200 دينار لكل دولار على ان لا يتجاوز المبلغ المباع 25 الف دولار وباوراق ثبوتية مسببة لعملية الشراء وفي اليوم التالي قام المدعو محمد ماجد صديق ابنها وبطل حلقتنا الثانية مع محمد رضا ابن أختها باخذ هويات 32 موظف ( حرس وموظفي خدمة ) وإعطائهم مبلغ 100 الف دينار فقط ومن ثم ذهبوا الى الفرع الرئيسي ومعهم مبلغ يقارب المليون دولار ( من اين لك هذا المبلغ يا ابن ماجد ) وقاموا بشراء الدولار بسعر صرف 1200 وكان سعر السوق في يومها 1265 مما يعني حققو ربح 65 نقطة عن كل دولار ولمجموع 38 موظف بعد اضافة احمد وعلي
صبري اصدقاء شوان للقائمة وعادو بربح يقارب ال 50 الف دولار نقلا عن لسان احدهم
وعندما علم اصحاب الهويات باللعبة التي حيكت لهم فبدلاً من ان يربحوا كامل الربح فقد لعب على ذقنهم محمد ماجد واشترى ربحهم بمبلغ بخس واستخدم حقهم وهنا قامت ألقائمة واشتكى بعضهم ممن هم بحاجة الى هذا الربح حقيقتاً بان محمد ماجد وعصابته سرقوا حقهم وخدعوهم وما كان من حمدية الا ان قامت بتغريم محمد وعصابته مبلغ 3 ملايين دينار دون اي عقوبة إدارية تساوي هذا التصرف والذي يكون على اقل تقدير هو الفصل وإنهاء خدماته ولكي تغطي حمدية على تصرف اصدقاء ابنها واقاربها ألغت الاوراق الثبوتية وجعلت جميع الموظفين يقومون بعملية الشراء للعملة متصورين الموظفين المساكين ان هذا كرم
ولكن هو خوفا مما فعلته عصابة الأقارب والأصدقاء .. ويمكن الاطلاع على اوليات عمليات الصيرفة في الفرع الرئيسي ليوم الأحد 2662012 لمعرفة السرقات العلنية لحمدية واقاربها .
3. كشفت مصادر في مصرف التجارة العراقي تي بي اي عن تكاليف هائلة لنفقات حمدية الجاف من ميزانية المصرف لايجار دار سكني و ترميمه ، علماً ان نفقة ايجار الدار و ترميمه بلغ اكثر من ثلاثمائة و ستون الف دولار و الذي ضم تأجير دار سكني فخم في منطقة الجادرية بمبلغ قدره مئة الف دولار سنوياً بالاضافة الى ترميم الدار و شراء مولدة وصيانة المسبح و ايضا شراء اثاث قد تصل تكاليفها الى اكثر من مئتين الف دولار و كذلك التحصينات الامنية من حواجز كونكريتية و غيرها .
4. اصدار اوامر ادارية بتعيين عدد من اقاربها و اعطائهم امتيازات قد لا تعطى لأي مسؤول في المصرف ، حيث تم شراء ستة عجلات حديثة تسلمها اقارب الجاف بعد تعيينهم في المصرف واستلام الجاف منصب ادارة المصرف من بينهم ابنتها و ابناء شقيقتها و عدد من اصدقاء العائلة .
5. اقراض حمدية الجاف عدد من التجار الأكراد وعلى رأسهم ( سرتيب آغا ، سربست بايز ، نوزاد الجاف ، داوود الجاف ، سوران فرج و آزاد وغيرهم ) قروض وتسهيلات بدون ضمانات ، وهم من كانوا يتكفلون بكل تكاليف سفرها وعائلتها الى عمان وبيروت واسطنبول وحجز الفنادق في( الموفنبك ، الفور سيزون، كراند حياة – عمان و حياة اسطنبول ) ؛ وعلى سبيل المثال رحلة حمدية الى عمان والبحر الميت والعقبة وكيفية وصولها الى عمان بعد الظهر وكان هناك في استقبالها كالعاده سيارة فخمة وتوجهت بها الى شقتها في منطقة الصويفية ( قام سرتيب بشراء الشقة لها بمبلغ 212 الف دولار ) ،

6.أقراض البنك المركزي في اقليم كردستان مبلغ 2.5 مليار دولار دون اعلام بغداد بذلك ودون اخذ اي ضمانات , علماً ان البنك في الإقليم غير تابع مصرفياً للحكومة الاتحادية. وعلى أثر كشف المعلومات قامت حمدية الجاف بفصل معاون المدير العام انتصار خليل مهدي بسبب إعلام الأخيرة الجهات المختصة بالموضوع.

وعلى الرغم من المطالبات البرلمانية والسياسية الكثيرة والمتعددة ومنذ الدورة البرلمانية الماضية لرئيس الوزراء السابق (نوري المالكي ) واللجنة المالية ( د.حيدر العبادي ) ولجنة النزاهة( بهاء الأعرجي ) والجهات المختصة والجهات الأمنية التحقيق العاجل بالمواضيع المثارة والمعلومات المتوفرة لحجم فساد حمدية الجاف ، الا انه لم يقم أي من المذكورين بمتابعة الملف وتفعيل الملاحقة القضائية والقانونية ، أسوة بما أعلنه رئيس الوزراء السابق نوري المالكي في الثاني من أيلول عام 2011 باعتبار أن مجلس الوزراء المسؤول المباشر عن المصرف التجاري ، وحينها قرر- المالكي – تشكيل لجنة
تحقيقية مشتركة من هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية ووزارة المالية وخبراء ضد( الأزري) .. أننا لم نشهد قيام المالكي بذلك مع ( الجاف) وكانت الحجج في ذلك ؛ تارة بحجة عدم كفاية الأدلة المتوافرة وتارة بحجة التحالف الأستراتيجي بين (حزب الدعوة الأسلامي وبين الأتحاد الوطني الكردستاني ) وتارة بحجة التخادم المصلحي السياسي بين رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وبين رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني .

يا قرائنا الكرام والمتابعون الشرفاء .. ما ذكر اعلاه ليس محظ خيال لكن واقع أليم نعيشه في ظل أزمة مالية خانقة تعصف بالعراق وبأعتراف رئيس الحكومة الدكتور حيدر العبادي ، ومع ذلك لازال النزف المالي وتبديد الثروة العراقية ماضية في طريقها آمنة مؤمنة وعرابتها (حمدية الجاف) شامخة على الرغم من شعارات مكافحة الفساد او الثورة على الفساد التي يرفعها صقور حزب الدعوة الأسلامي اليوم حيدر العبادي وبالأمس القريب نوري المالكي .. وان كنتم بشجاعة الانسان الذي لا يهاب ما يفعل فلتجيبوا على هذه الأسئلة :

1. موضوع تذاكر سفر حمدية الجاف ومن دفعها ، كون المبلغ يدفع من قبل السيد انور او سرتيب او اي صديق وتكون الفاتورة باسمها وفي احيان اخرى وكما حصل في اخر سفرة لها الى بيروت بان دفعت هي نقدا واستلمت المبلغ نقدا منهم وحتى تعلمون انه تتوفر لدينا نسخ من فواتير بعض الفنادق والجهة التي سددت المبلغ ولدينا اسماء الشركات وحتى الاشخاص وان قلتم عكس هذا فاثبتو لي العكس وحسب اسماء الفنادق التي ذكرت.
2. ماذا عن الكادر السيء الذي تديره حمدية الجاف ولا تستطيع تغييره خوفا من جلب كادر كفوء لا يستطيع العمل معها او لا يقبل العمل مع شخص بشخصيتها وسمعتها .
3. ماذا عن انخفاض الارباح في المصرف الى ان وصلت الى نصف ارباح السنوات التي سبقتها وان كانت هناك بعض الارباح فهي البقية الباقية من فوائد قروض وتسهيلات مصرفية منحها السيد حسين الازري ولا تقول لنا ارباح اعتمادات الدولة فهي تحصيل حاصل ونريد الإجابة على ارباح العمليات الاخرى التي تقوم بها الفطحلة حمدية الجاف .
4. ماذا عن انخفاض الأرصدة ووصولها الى حد لم تصل اليه من قبل واين ذهبت هذه الأرصدة وحتى تتاكد نستطيع ان نرسل اليك نسخة من كشوفات حساب مصرفكم خلال هذه الفترة التي تكلمنا فيها وان كانت لديك الشجاعة فاجب بالعلم لا بالكلام الفارغ
5. لماذا لم تجب عن الرشوة التي اصبحت منتشره كالأرضة والآفة بين موظفي مصرفكم الاشاوس .
6. لماذا لم تجيب عن فساد ابن حمدية ومكتبها وسائقها .
7. لماذا لم تجيب عن افعال محمد ماجد واعوان حمدية واقاربها في المصرف وسرقاتهم .
8. لماذا لم ترد على المواضيع المهمة والقضايا التي لم تحل لغاية الان والمشاكل التي لا تعرف ولا تعلم حمدية كيفية حلها لانها في عالم والمصرف في عالم اخر .
9. لماذا لم ترد على الائتمان التي منحته حمدية الجاف بدون ضمانات والموثقة لدينا بكتب رسمية بتوقيع حمديه للمنح وبموافقة وشروط تختلف عن ما ذكرته اللجنة الائتمانية في المصرف
10. لماذا لم تردون على التسهيلات والامتيازات التي تحصل عليها شركات معينة تابعة الى حمدية واقارب واصدقاء حمدية
11. لماذا لم ترد على حسابات شوان ابن حمدية وسفرها الى تركيا وكل التفاصيل التي ذكرناها
12. ماذا حققت حمدية من اتفاقات دولية وخارجية جديدة للمصرف وماهو الانجاز الملموس منها
13. لماذا لم ترد على اي صلب موضوع حقيقي ، فَلاَ تنتظروا منا رد مستقبلا بل انتظرو منا الوثائق التي سوف ترسل الى القضاء بملف متكامل سوف يعرض على القضاء وان لم نجد رد فعل مناسب سوف يعرض على الاعلام وعندها سوف تصلون الى يوم لا ينفع فيه الندم او الارهاصات التي تتحدثون فيها الان .

أجيبوا علينا أواسكتونا ان استطعتم ، او واجهونا بعكس ما نكتب او نذكر ولكن لن تستطيعوا لانكم لا رد لكم على الحقيقة وتجدونها لعبة القط والفار ولكن يجب ان تعلمو هي لعبة الاسد وهو الحق والفأر وهو انتم

ولتعلم حمدية ومن معها اننا مستمرون على العهد ولن نَلين او نَضعف وسوف نستمر في الكتابة الى ان نُحقِق الحق وان نساهم في القضاء على فساد هذه السيدة وهو جزء بسيط من الفساد المنتشر هذه الايام .

ختاماً .. نناشد إخواننا في دولة القانون اين هو القانون من هذه السيدة .. يا إخواني في أحرار العراق يامن تربيتم على أخلاق ومبادئ الشهيد الصدر وادعيتم أنكم تياره اناديكم لأنكم اهل الحكم والسلطة يا أخوتي في تيار المواطن أينكم من حق المواطن العراقي .. اناديكم لأنكم اصحاب القرار فأصلحوا وتصالحو في الحق لان الباطل زائل وفساد هذه السيدة سوف يزول عاجلا ام آجلا واجعلو فسادها يزول على أيديكم .