العمليات المشتركة تعطي تفاصيل محكمة وسجن لداعش ومقبرة لقتلاه بـ”جنسياتهم” في الفلوجة


سومر نيوز // بغداد

أعطت القيادة العليا للجيش العراقي اليوم الاحد تفاصيل محكمة شرعية، وسجن لتنظيم داعش الإرهابي إضافة الى مقبرة تضم قتلاه الذين سقطوا في الفلوجة اثناء المواجهات مع القوات الأمنية خلال العمليات التي شهدتها المدينة طلية مدة سيطرة التنظيم عليها الى ان تمّ تحريرها منه.

وقال المتحدث باسم العمليات العميد يحيى رسول في تصريح للصحفيين انه “توجهنا الى مدينة الفلوجة بالتحديد حي جبيل حيث تمّ الكشف عن المحكمة الشرعية لداعش هناك التي كانت في احد البيوت”، موضحاً ان “هذه المحكمة كانت تتم فيها محاكمة المواطنين وافراد القوات الأمنية الذين يتم اسرهم”.

وزاد بالقول انه “توجهنا الى احد الدور في نفس المنطقة الذي كان يستخدم كسجن يدار من قبل داعش وكان يسجن فيه المواطنون وافراد الجيش العراقي”، مضيفاً ان “هذا السجن يحتوي على عدة غرف، وكان يحتوي ايضا على اقفاص باوضاع مختلفة كالوقوف والقرفصاء لتعذيب المعتقلين فيه”.

وأشار العميد رسول الى انه “بعدها توجهنا احدى المقابر التي كانت تضم قتلى عناصر التنظيم الإرهابي في الفلوجة، كانت هذه القبور تضم قتلى من الجنسيات العربية والأجنبية وشرق اسيوية إضافة الى العناصر المحلية، وفيها اسم كثيرة لقياديين منها “ابوقتادة الليبي”، والسوري”، المهاجر الاندنوسي إضافة الى عناصر أخرى”.

وتابع انه “توجهنا الى احد المعامل الذي كان يستخدمه التنظيم بتصنيع العبوات الناسفة ووما تسمى صواريخ الخلافة ومقذوفات جهنم وتصنيع القناصات بعيدة المدى ومدافع الهاون”، لافتاً الى ان “هذا المعمل المورد الرئيس للتنظيم في عمليات التي يقوم بها بمختلف المناطق”.