استرالي من اصل عراقي بلا ذراعين وساقين يشارك في أولمبياد ريو


سومر نيوز // متابعة

السباح أسترالي من أصل عراقي ولد بلا ذراعين ولا ساقين يشارك في دورة الألعاب الأولمبية في مدينة ريو ديجانيرو البرازيليلة

وكانت مويرا كيلي قد تبنت أحمد وشقيقه من ملجأ للأيتام في بغداد عام 1998، ووصل إلى أستراليا وهو يحلم بالالتحاق بالمدرسة كأقرانه. واليوم بات حلم التتويج الأولمبي يداعب مخيلة أحمد بعد أن بلغ من العمر 24 عاماً، بحسب موقع ياهو.

ويقول أحمد الذي ينحدر من أسرة عانت من التشوهات الخلقية: “دخلت في البداية إلى الماء لتحقيق أهداف صغيرة، ما لبثت أن تحولت إلى أحلام كبيرة، وحملنى القدر على دخول حوض السباحة وتقديم أفضل ما لدي”.

ويتمرن أحمد 8 مرات في الأسبوع ويقطع خلالها أكثر من 24 كيلومتراً، وذلك في سبيل تحقيق حلمه بمنافسة كبار السباحين في العالم والتتويج بإحدى الميداليات البرّاقة.

وليست هذه المشاركة الأولمبية الأولى لأحمد، حيث سبق ونافس في مسابقة 50 متر صدر خلال دورة الألعاب الأولمبية التي أقيمت في لندن عام 2012، واحتل المركز الرابع في تلك البطولة. وسيسعى هذا العام إلى صعود منصات التتويج بتشجيع من أمه التي تبنته وشقيقه اللذين سيكونا حاضرين في ريو.