مؤتمر في بغداد لدعم وزير الدفاع يتحول الى هجوم على الصحفيين


سومر نيوز // بغداد

يدين المرصد العراقي للحريات الصحفية السلوك الهمجي والبعيد عن التحضر الذي قوبل به صحفيون حضروا الى فندق المنصور ميليا في العاصمة بغداد صباح يوم السبت من قبل عناصر عشائريين كانوا مشاركين في مؤتمر وجهت دعوات لحضوره مساء الجمعة على أن يحضره وزير الدفاع خالد العبيدي يبدو أنه أعد لتقديم الدعم له، لكنه لم يحضر حيث ضرب صحفيون وأهينوا وطردوا من قاعة المؤتمرات، ثم جرى تقديم إعتذار لهم، وتم ضرب أحدهم حتى سالت الدماء منه، ويطالب المرصد العراقي للحريات الصحفية الزملاء الذي تعرضوا للإعتداء تقديم شكوى الى مركز شرطة للنظر في القضية وإستدعاء المتورطين في ضرب أحد الزملاء..

الزميل علي فاضل مصور قناة الرشيد الذي نال حصته من السباب والوعيد قال للمرصد العراقي للحريات الصحفية، إنه وعديد الزملاء من مراسلين ومصورين حضروا الى فندق المنصور ميليا صباح اليوم السبت لتغطية مؤتمر تقيمه عشيرة العبيد ويحضره وزير الدفاع خالد العبيدي الذي لم يحضر وكان معظم لوغوات القنوات الفضائية مرصوفة على المنصة التي تلقى منها كلمات المنظمين والمدعوين وتحدث أحد الشيوخ متوعدا الصحفيين بطردهم من القاعة،حيث قام الزميل نجم عبد الزهرة مراسل قناة الحدث الفضائية بسحب لوغو القناة التي يعمل لحسابها لكنه تعرض الى الضرب حيث إجتمع عليه خمسة من العناصر المشرفين على الحفل أو من حمايات خاصة وضربوه بشكل مبرح وأدموا جسده.

بينما أبلغ الزميل وسام البياتي مراسل قناة توركمان أيلي المرصد العراقي للحريات الصحفية، إن أحد الشيوخ الحاضرين وصف الصحفيين بالمندسين وطالبهم بمغادرة القاعة، ثم عاد وإعتذر لهم لاحقا، في سلوك غريب وغير مفهوم وليس له من تبرير مطالبا الحكومة العراقية بوضع حد لمثل هذه الإنتهاكات الصارخة وغير القانونية والتي تبتعد عن الديمقراطية وتنافيها تماما وتقدح بها، بل وتنسفها برغم إدعاءات العمل بالدستور والقانون.