السفارة الاسترالية في بغداد تكشف لـ”سومر نيوز” حقيقة مشاركة قواتها في الحرب ضد داعش


سومر نيوز // بغداد

اكدت السفارة الاسترالية في بغداد، الاربعاء،  ان تواجد قواتها في العراق جاء بطلب مباشر من حليفتها واشنطن ورئيس الوزراء حيدر العبادي، مشيرة الى ان قواتها جاءت لغرض التدريب فقط.

وقالت السفارة في حديث لـ”سومر نيوز”، انه ” لا صحة لما تداولته بعض وسائل الاعلام الاسترالية بشأن تنامي المخاوف الاسترالية على سلامة جنودها العاملين في العراق ضمن التحالف الدولي لقتال الداعش”، مؤكدة ان ” قواتها جاءت للبلاد بطلب مباشر من واشنطن ورئيس الوزراء حيدر العبادي”.

وأضافت السفارة ان ” بلادها تعتزم زيادة الدعم العسكري المقدم الى العراق خلال المرحلة القادمة، ليشمل توسعة في تخصصات البرامج التدريبية لقوات الامن المحلي العراقية، بالاضافة الى ارسال مزيد من الجنود.

واشارت الى ان ” عمل القوات الاسترالية يقتصر على تدريب القوات فقط ولن يشمل مشاركتهم في الحرب ضد داعش الارهابي في العراق”.

وكان موقع news االاسترالي تناقل، امس الثلاثاء، خبرا مفاده ان إعلان قائد القوات الدفاعية الاسترالية نائب الادميرال “ديفيد جونستون”، عن توسعة مهام قوات بلاده في العراق لتشمل المشاركة المباشرة في المعارك، بهدف الاشراف على عمل القوات العراقية وامدادها بالمشورة، وهو ما يعني خروج الجنود من معسكراتهم الامنة الى الاراضي العراقية حيث تزداد مخاطر تعرضهم لهجمات من قبل اتباع التيار الصدري.

يشار الى ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر هدد، الأحد الماضي، بالتعامل مع الجنود الاجانب المشاركين في عمليات تحرير الموصل كـ”محتلين”.