اتحاد القوى: العبادي يهمش المكون السني ونحذر من “تصادم سياسي” في حال تفرده بالسلطة


سومر نيوز // بغداد:

حذر تحالف القوى العراقية يوم الاثنين، من استمرار العبادي بنهج التفرد بقرار الحكم وهو ما قد يؤدي الى جر البلاد الى هاوية الصدام السياسي.

واعتبر بيان تحالف القوى العراقية ؛ استمرار رئيس الحكومة بالتعيين بالوكالة رغم النصاءح التي قدمت له من قبل شركاءه السياسيين سيؤدي بنهاية المطاف الى ولادة دكتاتورية من نوع جديد.

وكشف تحالف القوى العراقية في بيانه ؛ اعتراضه على سلسلة الاجراءات الحكومية بالتعيين بالوكالة او اجراء التغييرات الطفيفة والشكلية والتي لا تمس جوهر عملية الاصلاح بل تعطي الغطاء الحزبي لتكريس سلطة الحزب الواحد ودكتاتورية الشخص الواحد تحت شعار التغيير والاصلاح.

وعد بيان تحالف القوى العراقية ؛ اجراءات المناقلة التي قام بها رئيس الحكومة للمفتشين العمومين في عدد من الوزارات والدوائر الحكومية محاولة لذر الرماد في العيون والتغطية على الانفراد بقرار التعيين والادارة بالوكالة ، واستغلال انشغال كل الفعاليات السياسية بانتصارات قواتنا المسلحة في عمليات تحرير مدن الانبار لتمرير قواءم التعيينات الموالية لشخص رئيس الحكومة.

وذكر تحالف القوى العراقية ؛ رئيس الحكومة حيدر العبادي بصلاحياته وفقا للدستور والتي حددت بالمادة (80/ خامسا) والزمت مجلس الوزراء بالتوصية لمجلس النواب لتعيين وكلاء الوزارات والسفراء ومن هم بدرجة خاصة ، وكذلك نص المادة (61/خامسا – ب ) والتي اشترطت موافقة مجلس النواب عليهم، ووفقا لقانون المفتشين العمومين فانهم بدرجة وكيل وزير وبالتالي يتوجب موافقة مجلس النواب على تعيينهم او اقالتهم او اعفاءهم ، وهو ما يعد تجاوزا للصلاحيات الممنوحة ومخالفة صريحة للدستور يتوجب الوقوف عندها وتكرار تنبية السيد العبادي لاحترام الدستور والالتزام بنصوصه.

وابدى تحالف القوى العراقية استغرابه من اصرار العبادي على تهميش وتجاوز الشركاء حتى في موضوع التعيين بالوكالة، ويعكس ارادة في الاستمرار بنفس سياسة ومنهج الحكومات المتعاقبة في تهميش المكون السني ، وهو ما يلزمنا بتحذير العبادي من تداعيات الاستمرار بهذه السياسات، وتنصله عن تنفيذ البرنامج الحكومي والاتفاق السياسي الذي قد يدفعنا لاستجوابه كونه فشل في الايفاء ببنود البرنامج الحكومي.