فضيحة جديدة… وثائق بنما تطال كوريا الشمالية وتضعها تحت المجهر


سومر نيوز // متابعة

كشفت وثائق من “أوراق بنما” أن بين زبائن مكتب المحاماة موساك مونسيكا، الذي تطاله فضيحة تهرب ضريبي شركة وهمية كورية شمالية تستخدم لتمويل البرنامج النووي لبيونغ يانغ.

وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية والبي بي سي، أن “عدداً من حوالى 11,5 مليون وثيقة درسها الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين، يتعلق بشركة “دي سي بي فاينانس”، التي تتخذ من بيونغ يانغ مقراً لها، لكنها مسجلة في الجزر العذراء البريطانية منذ 2006، وأنشئت بشكل قانوني من قبل مكتب المحاماة”.

وكانت كوريا الشمالية قد أجرت في تلك السنة أول تجربة نووية، مما دفع مجلس الأمن الدولي إلى فرض عقوبات عليها.

وسجلت “دي سي بي فاينانس” من قبل كوري شمالي يدعى كيم شول-سام، ومصرفي بريطاني هو نايجل كاوي الذي استقر في كوريا الشمالية في 1995، وتولى بعد ذلك إدارة أول مصرف أجنبي لكوريا الشمالية هو دايدونغ كريديت بنك و”دي سي بي فاينانس” فرع له.

وتشير الوثائق إلى أنه على الرغم من أن عنوان المصرف في بيونغ يانغ، إلا أن مكتب المحاماة لم يلحظ بالعلاقة التي تربط “دي سي بي” بكوريا الشمالية قبل 2010، عندما أرسلت وكالة التحقيقات المالية في جزر فيرجن البريطانية مذكرة تطلب معلومات عن الشركة، وعندها توقف المكتب عن تمثيل الشركة الكورية الشمالية