هولندا تتبرع بخمسة ملايين يورو لإعادة الاستقرار في المناطق المحرّرة


سومر نيوز / بغداد

أعلن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق UNDP، اليوم الخميس، تبرع هولندا بمبلغ خمسة ملايين يورو، لمساندة جهود إعادة الاستقرار في المناطق المحرّرة حديثاً من سيطرة (داعش)، في حين أكدت المملكة على مشاركتها “الفاعلة” ضمن التحالف الدولي ضد ذلك التنظيم، جددت مساندتها لبغداد في تحرير أراضيها “المحتلة”.

وقالت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنسّقة الشؤون الإنسانية في العراق، ليز غراندي، خلال مراسم التوقيع على المنحة، اليوم في بغداد، بحسب بيان للبرنامج تسلمت (سومر نيوز) نسخة منه، إن “هولندا قدمت مبلغاً قدره خمسة ملايين و690 ألف دولار، (خمسة ملايين يورو)، إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لمساندة جهود إعادة الاستقرار في المناطق المحرّرة حديثاً من سيطرة تنظيم داعش”، معربة عن “امتنان البرنامج البالغ لدعم الحكومة الهولندية السخي”.

وأضافت غراندي، أن “المنحة ستحوّل على دفعتيْن إلى صندوق تمويل الاستقرار الفوري، التابع للبرنامج الإنمائي، الذي يساعد المناطق المحرّرة في إعادة تأهيل البنى التحتية العامة، وإطلاق الاقتصاد المحلي، وتعزيز قدرة الحكومة، وتشجيع المصالحة المجتمعية”، مشيرة إلى أن “مئات آلاف النازحين العراقيين جاهزون للعودة إلى منازلهم في المناطق المحرّرة، وأحد أهم أولوياتنا المساعدة في إعادة الاستقرار إلى تلك المناطق، التي دمّرت أجزاء واسعة منها بشكل كبير”.

من جانبه قال القائم بأعمال سفارة هولندا في بغداد، يان فان ويجن بحسب البيان، إن “هولندا تشارك بفاعلية عبر التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في العراق والشام، في مساندة حكومة العراق على تحرير أراضيها المحتلة”، مبيناً أن “النازحين سيتمكنون من خلال صندوق تمويل الاستقرار الفوري، من العودة إلى منازلهم بعد التحرير من أجل متابعة حياتهم في سلام”.

وجاء في البيان، أن “صندوق تمويل الاستقرار الفوري، الذي تأسّس في حزيران  2015 المنصرم، يعمل في تسع مناطق محرّرة حديثاً في الأنبار وصلاح الدين ونينوى وديالى، وباشر العمل في الرمادي، حيث تسبّب الدمار الهائل والتلوّث بالمتفجرات في إبطاء جهود إعادة الاستقرار وعودة النازحين”.