جمال الجنابي .. لص من الدرجة الاولى .. اذا قال قالت وزارة الكهرباء


سومر نيوز: متابعة خاصة ..

“جمال ذعار الجنابي” لص من الدرجة الأولى .. مقاول نقل المنتجات النفطية لكافة محطات الكهرباء في العراق .. ويعمل بعقود النفط والكهرباء منذ العام ٢٠٠٥ دون ان تطاله يد العدالة ودعوات مكافحة الفساد..

تبرع “جمال الجنابي” مؤسس كتلة “الوفاء للأنبار” .. بكرفانات لاهالي الرمادي النازحين في منطقة الغزالية، لا حباً بهم، بل ترويجاً لمشروع الاقليم .. آخر مناقصة حصل عليها مبلغ صافي 3 مليون دولار من قبل وزارة الكهرباء !!

ويقول الجنابي إنه قدم مزرعة واسعة يملكها في منطقة ابو غريب لايواء نازحي محافظة الانبار ويتفاخر بانه الوحيد من رجال الاعمال والتجار “السنة” الذي أعانهم وقدم لهم المساعدات.

شكوى وزير الكهرباء قاسم الفهداوي من قلة تجهيز وزارة النفط للوقود والمحروقات للمحطات الكهربائية .. اضطرت وزير النفط عادل عبد المهدي الى الايعاز باستخراج كميات كبيرة من عدادات اتوماتيكية مخزّنة في مستودعات الوزارة منذ خمس سنوات .. بأمر من حسين الشهرستاني..

عبد المهدي طلب نصبها على جميع (التنكرات) والسيارات الحوضية التي تنقل الوقود والمحروقات الى المحطات الكهربائية لتلافي ظهور فضائح تمس عددا من مسؤولي وزارته .. على رأسهم مقاول النقل جمال ذعار الجنابي وشريكه التجاري وزير الكهربائي قاسم الفهداوي…

مقاول النقل “اللص الجنابي” راجع وزارة النفط .. في ايلول الماضي وعرض عليها انهاء التعاقد معه بسبب الخسائر المالية التي تكبدها بعد نصب العدادات في سياراته الناقلة .. غير ان شركة (سومو) المسؤولة عن تجهيز الوقود والمحروقات في الوزارة رفضت عرضه وطالبته بالاستمرار في تنفيذ عقده حتى نهايته في شهر شباط 2016.

ويعترف “جمال الجنابي” بعمق صداقته مع وزير الكهرباء قاسم الفهداوي .. حيث كان الجنابي يملك ورشة للحدادة والخراطة في منطقة ابو غريب.. ويتعامل في السابق مع هيئة التصنيع العسكري (الملغاة) والتي كان الفهداوي مسؤولاً رفيع المستوى فيها..

إلا أن اللص الجنابي ينكر ان يكون قد حصل منه على امتياز او مناقصة منذ تعيينه وزيراً للكهرباء في حكومة العبادي الحالية .. ويقر بانه تعاون مع وزارتي النفط والكهرباء منذ عدة سنوات ولم يسجل عليه أي شبهات ومخالفات ..

الجنابي الذي يمتلك اربع شركات تجارية هي .. ( نور الصباح) و (الطاقة) و (برج المعالي) و (جلنار) ارتكب بشركاته هذه وما يزال سلسلة عمليات فساد في تعاقدات تلك الشركات مع الوزارتين (النفط والكهرباء).

مناقصة لتجهيز الوقود لاحدى محطات الكهرباء احيلت الى الجنابي قبل نحو شهر .. لم تجهز .. تم على اثرها وضع شركتيه (نور الصباح وجلنار) في القائمة السوداء .. وبحسب مصادر مسؤولة في الوزارتين (روت تفاصيل مثيرة عن الجنابي) وتقول .. عند تسلم قاسم الفهداوي وزارة الكهرباء فقد تم تأجير ثلاث منازل في منطقة الاميرات قرب نادي الصيد سكن ومقر حركة ودار استراحة لقاسم الفهداوي من قبل جمال الجنابي ..

كما قام الجنابي بتأجير بيت رابع لإدارة صفقاته المشبوهة ملاصق لمقر بيت الوزير .. في منطقة الاميرات أيضا .. يلتقي فيه مع الشركات قبل احالة اي عمل عليهم .. و.. يقيم جمال الجنابي في دبي وعمَان وله دار مخصصة من خلال علاقته بأعضاء في مجلس الوزراء في المنطقة الخضراء ..

ومن ضمن مقالته مصادرنا فأن الجنابي الناقل للوقود لكافة محطات وزارة الكهرباء ولا يوجد منافس له في الوزارة .. واذا قال جمال قال الوزير ، مشيرة الى أن تنقلات المسؤولين في الوزارة تتم بناءاً على موافقة جمال، كما تتم من خلاله أو من خلال الوزير كافة العمولات الخاصة بإحالات وزارة الكهرباء.. لتكون نسبة العمولة لأي عقد 5%..

وبحسب معلومات مؤكدة روتها مصادر موثوقة فان الفهداوي بات لا يوقع عقدا او اتفاقية الا بعد استشارة عدد من كبار مسؤولي الوزارة ..

ويؤكد عدد من رجال الاعمال العراقيين المتعاملين مع وزارة الكهرباء بان الفساد والرشى والصداقات والمحسوبية تحكم الوزارة، لافتة الى أن الفهداوي المعروف باطماعه الشخصية ومزاجه المتقلب ضعيف امام اقاربه وموظفي وزارته كامثال الجنابي