انتشار “السرطان” في منطقة الزعفرانية ببغداد والصحة تشكل لجنة للكشف عن الإصابات


سومر نيوز / بغداد:

شكلت وزارة الصحة، فريقاً خاصاً من مجلس السرطان للتحري والكشف عن إصابات السرطان الذي تعرض لها عدد من ساكني منطقة الزعفرانية لوجود معملي اسبست وتكرار الإصابة بحالات السرطان (غشاء الجنب).

وقال مصدر في الوزارة لـ “سومر نيوز”، إن الفريق عثر على أكوام من مادة الأسبست داخل المعمل المتوقف عن العمل خلال الزيارة الميدانية التي أجراها الفريق خلال السنة الماضية إلى المعمل، مبيناً أن الأكوام لم يتم تغطيتها، ما يعرض أهالي المنطقة إلى استنشاق الحبيبات المتطايرة مع الهواء.

وأضاف المصدر، أن الفريق اكتشف نسبة عالية من الإصابات بسرطان الرئة خلال زيارته إلى العوائل الساكنة قرب المعمل، موضحاً أن وزارة البيئة المدمجة بالصحة مؤخراً كان لديها العلم والجرد المفصل بالحالات المرضية قبل أربع سنوات، ولكنها لم تتخذ أية إجراءات بغلق المعمل أو معاملة النفايات من مادة الأسبست المكشوف والمتطاير مع الهواء، كشافاَ عن وفاة أربع حالات مصابة بسرطان الرئة وإصابة آخرون.

وتشير التقارير البيئية إلى خطورة المادة على المواطنين واالبيئة العامة، والذي من الممكن ظهورها بعد مضي 10-40 سنة على دخول المادة أو مكوناتها ومخلفاتها إلى جسم الإنسان، وعلى الرغم من دخول هذه المادة في العديد من الصناعات الحيوية، إلا أن الدول التي تسعى لتحريمها بازدياد مستمر.