دولة القانون تدعو الحكومة لعدم الرضوخ لضغوطات تسعى للمساس بالحشد الشعبي


سومر نيوز:بغداد..طالبت النائبة عالية نصيف الحكومة، بعدم الرضوخ لأية ضغوطات خارجية تسعى للمساس بحقوق الحشد الشعبي أو تحجيم دوره في الحرب ضد “الإرهاب”، مشيرة الى ان هناك إرادات خارجية تحاول اليوم الضغط على الحكومة وإملاء شروطها للمساس بحقوق متطوعي الحشد الشعبي. وقالت عالية نصيف، في بيان، تلقت شبكة رووداو الاعلامية نسخة منه، ” ان الحشد الشعبي تشكيل وطني رسمي له هيئة حكومية وتم تشكيله بفتوى من المرجعية لمحاربة الإرهاب وتحرير الأراضي العراقية من قبضة تنظيم داعش الإرهابي وإعادة الأهالي الى مناطقهم وحمايتهم والحفاظ على ممتلكاتهم بمختلف مكوناتهم وانتماءاتهم “. وأضافت، ان”الحشد الشعبي منذ تشكيله برهن عن انتمائه الوطني الخالص من خلال الملاحم البطولية التي سطرها المتطوعون الأبطال في قتالهم ضد إرهابيي داعش والانتصارات التي حققوها دفاعا عن إخوتهم وشركائهم في الوطن طالبين الشهادة في سبيل الله مضحين بأرواحهم دفاعا عن الأرض والعرض، وهذه البطولات لن تمحى من ذاكرة العراقيين مهما حاولت بعض الجهات الداخلية والخارجية أن تقلل من شأنها”. أوضحت، “ان هناك إرادات خارجية تحاول اليوم الضغط على الحكومة وإملاء شروطها للمساس بحقوق متطوعي الحشد الشعبي وتحجيم دورهم في الحرب ضد الإرهاب، خصوصا بعد أن أثارت حفيظتهم الانتصارات التي حققها متطوعو الحشد الشعبي في تحرير العديد من المناطق من قبضة الدواعش “. وأكدت نصيف على ” أهمية عدم رضوخ الحكومة العراقية لهذه الضغوط والاشتراطات، بل على العكس من ذلك يجب أن تبدي اهتمامها بالحشد الشعبي بمختلف الجوانب، وأن تسعى لتدريب متطوعيه وتجهيزهم وجعلهم قوة تساند القوات المسلحة العراقية وتدعمها في ميادين القتال، لاسيما وأن الحرب على الإرهاب مستمرة الى حين تحرير الموصل وتطهير كل شبر من العراق من دنس الدواعش “. –