صحيفة أمريكية تكشف كيف “سرق” بوتين من أوباما الحرب على داعش


سومر نيوز: متابعة
قالت صحيفة ديلى بيست الامريكية، اليوم الخميس، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استطاع سرقة “الحرب على داعش” من نظيره الأمريكي باراك أوباما.

وتناولت الصحيفة الأمريكية الدعم العسكري الروسى للرئيس السوري بشار الأسد، عقب البدء باولى الضربات الجوية الروسية لمواقع في سوريا أمس الاربعاء.

وصوت البرلمان الروسي، بالإجماع، فى اليوم نفسه، على تمرير قرار يمنح بوتين سلطة استخدام القوة العسكرية فى سوريا، حيث ينشر الرئيس الروسي بالفعل طائرات حربية ودبابات منذ مطلع الشهر الجارى وقد دعا إلى ائتلاف دولى لمكافحة داعش.

وترى الصحيفة أن التدخل الروسى يقوض واحداً من الأحجار الرئيسية فى الجهود الأمريكية بالحرب السورية، وهو دعم ما يوصفون بالمتمردين المعتدلين، فضلا عن جعل الأمور الأصعب بالنسبة للهدف الثانى لإدارة أوباما وهو إسقاط حكومة الرئيس الأسد.

وتضيف أن الضربات الجوية الروسية كانت رسالة لواشنطن مفادها “إذا كنتم تريدون التخلص من الأسد أو بناء قوى يمكنها هزيمة داعش، فعليكم بالاتفاق معنا”، وعلق مسئول بالجيش الأمريكى قائلا: “لقد تغيرت ديناميات الأمر برمته”.

وتحدث مسئولون أمريكيون، للديلى بيست، شريطة عدم ذكر أسمائهم، قائلين: إن حملة القصف التى تشنها روسيا على المتطرفين فى سوريا، تجبر الولايات المتحدة على التعاون معها، وأضافوا أن من الناحية العسكرية، فإن الولايات المتحدة سوف يتحتم عليها الآن مراقبة الضربات الروسية وتأثيرها على الحرب، ودبلوماسيا، فإن التحالف الدولى عليهم أن يفسح مقعدا لروسيا على الطاولة.