كاظم الصيادي يفتح نيرانه على الحكومة ويكشف اسرارا خطيرة


سومر نيوز: بغداد

الصيادي لـ” سومر نيوز ” : عبد الحسين عبطان لا يملك شهادة المتوسطة والتحالف الوطني “تجمع فضائي” للمصالح ثلاثة وزراء في حكومة العبادي غير حاصلين على شهادة المتوسطة ووزير التخطيط خريج فلسفة اكد النائب عن أئتلاف دولة القانون كاظم الصيادي ان الشجار الذي نشب بينه وبين المتحدث باسم كتلة المواطن بليغ ابو كلل تم تضخيمه في وسائل الاعلام واضاف ان احد افراد حمايته تصرف بشكل شخصي باطلاق النار. وفي سياق آخر، اكد ان الحكومة العراقية تعلم علم اليقين بتهريب نفط كردستان الى اسرائيل دون ان تحرك ساكنا لافتاً إلى ان العبادي سيتم تغييره منتصف العام المقبل فيما اتهم التحالف الوطني بممارسة ما اسماه بالنفاق السياسي . ابو كلل ظلل الرأي العام – ماهي مشلكتك مع بليغ ابو كلل هل من المعقول ان يؤدي الخلاف السياسي الى اطلاق نار ومحاولة قتل ؟ – جمعنا انا ابو كلل لقاء تلفزيوني في احد القنوات الفضائية وعند الانتهاء من التصوير دخلت الى قاعة الضيافة فوجدته جالسا وعند القاء التحية لم يرد علي ابو كلل لذلك عاتبته وقلت له بان هذا التصرف لا يليق بك، لكنه رد علي بان كلامي بذئ ولا يستحق الرد فنشب شجار بيني وبينه، احد افراد حمايتي قام باستدعاء الاخرين من افراد الحماية وبعد سحب احد حماية ابو كلل السلاح اشتد الشجار وتم اطلاق عيار ناري من قبل احد افراد حمايتي بشكل طائش ومن غير قصد. – الا تعتقد ان الامر سيفضي الى رفع الحصانة عنك ؟ – ليس مشكلة بان امتثل امام القضاء واوضح الحقيقية او اللبس الذي حصل لكنني استغرب من السيد ابو كلل بممارسة تظليل الرأي العام عما حصل اضافة الى ذلك هو دائما ما يتكلم عني بسوء امام وسائل الاعلام وهذا الامر يدلل على وجود ضغينة سابقة يحملها ضدي .

كردستان “تسرق” حقوق المحافظات الاخرى باسم الشراكة – افضى التوتر بين الشيعة والكرد الى الشروع لجمع تواقيع من اجل تخفض حصة اقليم كردستان من 17 بالمئة الى 13 بالمئة ، ما الذي دفعكم لذلك ؟ – بغض النظر عن التزويق السياسي الذي يستخدم من قبل بعض السياسيين من اجل خدع الناس ، الفكر الذي يقود اقليم كردستان هو فكر قومي انفصالي لا يؤمن بالتعايش مع باقي المكونات لا على اساس التعايش السلمي او التعايش على اساس الحوار ، في المقابل الاحزاب التي تتصدر النخب الحاكمة في المركز تفتقر الى اسس بناء دولة ، هذا الامر ادى الى ارتكاب خطأ منذ زمن حكومة اياد علاوي بمشاركة جميع الاحزاب السياسية انذاك بمنح الكرد هذه النسبة غير العادلة الان يجب ان تعود الحقوق لاهلها ويجب انهاء التوافق على حساب الحقوق لاني اعتبر التوافق سرقة . – هل انت ضد مبدأ التوافق وانت جزء منه الا يعد ذلك تناقضا ؟ – ان اتفق مع الكتل السياسية على اساس بناء الدولة لا بأس لكن ان اذهب الى الاتفاق من اجل سرقة حقوق الناس وتوزيعه على الاحزاب بأسم الشراكة هذا يعد جريمة سرقة حقوق محافظات على حساب ارضاء محافظات اخرى . – لماذا تصر على تصدير نفط اقليم كردستان الى اسرائيل ماهو دليلك؟ – ليس من الصعوبة اكتشاف هذا الامر ومن الممكن ان يتم معرفة ذلك بكل سهولة ، لكن الامر يدخل ايضا ضمن الاتفاق ، في الحقيقة الامر ليس مخالفا للقانون فقط لكنه مخالفا للاخلاق ايضا ، اقليم كردستان ليس لديه اي “خلق او ادب او عرف” في احترام ثروات الشعب العراقي . – لم تعطني دليلا ملموس مازلت تتحدث باتهامات عامة ؟ – المشكلة لا تكمن في النفط المصدر وفق العدادات النظامية لكن النفط المهرب هو النفط المسروق بالناقلات هذا النفط يهرب باتفاقات دولة مع دول الجوار ويمرر عبر طرق تسيطر عليها داعش مقابل اموال تدفع الى داعش وتذهب بعد ذلك للسوق العالمية وتباع ، وهذا الامر ليس بعلم اقليم كردستان فقط بل بعلم الحكومة العراقية ايضا ، الحكومة العراقية لديها ادلة واثباتات واشرطة فيديو ورصد اقمار صناعية لكنها لم تحرك ساكناً ولن تحرك ساكناً. – لماذا “لن تحرك” لماذا هذا الجزم ؟ – لان ببساطة هناك اتفاقا سياسيا يصب باتجاه سرقة خيرات الشعب العراقي وليس توافقا وحسب بل اتفاقا على السرقة الممنهجة من قبل الجميع باستثناء البعض. العبادي عاجز سياسيا – في ظل التقشف وقلة الموارد هل هناك تراجعا في نسب ما تسيمه السرقة الممنهجة ؟ – ابتداءا دعني اقول لك لم تتراجع السرقة نهائيا، ومن جانب اخر اني لا ارى ان هناك ازمة اقتصادية بل هناك سوء ادارة للاموال وهذا الامر يبدو واضحا من المعالجات التي تتبعها الحكومة خصوصا ما يتعلق بسياسة الاقتراض التي ستنهي الاقتصاد العراقي خلال سنوات قليلة مقبلة . – أن كان ما تقول حقيقي فأن من الاولى توجيه النقد للحكومة السابقة بالتوازي مع انتقاد الحكومة الحالية ؟ – الدولة تدار بمجموعة من الاغبياء لايمتلكون رؤية او ستراتيجية لبناء دولة على مستوى التخطيط، وهذا الامر ادى الى ضياع اموالنا هباءا ، اما بخصوص الانتقاد الموجه للحكومة السابقة وتقصد السيد المالكي انا قلت واكررها اليوم المالكي لم يكن بمقدوره ان يعين موظف خدمة لان حكومته كانت حكومة احزاب لا يمكن له ان يقوم بالتدخل في شؤون الوزارات التي تدار من قبل الاحزاب لان تلك الوزارات اعتبرت تلك الوزارات ملك صرف . – الا ينطبق ذلك على العبادي ايضا ؟ – لا طبعا لا ينطبق لان العبادي كان بإمكانه ان يقوم بتغيير جوهري كبير وكان بامكانه ان يأتي بوزراء تكنوقراط ووضع خطط ستراتيجية لبناء الدولة عندما حظي بدعم المرجعية الدينية والكتل السياسية والمتظاهرين لكنه لم يقم بذلك، العبادي لم يستطع ادارة مؤسسة الدولة او ادارة الاصلاح لانه عاجز لا يمتلك القدرة على ذلك. – لو كنت مكان العبادي مالذي ستفعله ؟ – اول شئ اعتقد ان بالامكان ادارة الدولة بدون مجلس النواب لذلك سأقوم بالغاء المجلس ثم اذهب بعد ذلك لالغاء مجلس الوزراء والاتيان بوزراء تكنوقراط من داخل المؤسسة، لان الاحزاب جاءت بوزراء لايفقهون من الامر شئ ليس لديهم كفاءة وليس لديهم نزاهة ايضا اغلب الموجودين لديهم اما ملفات بالنزاهة او متهمين بالارهاب منهم من ليس لديه حتى شهادة متوسطة والجميع يعلم ان من هم الوزراء الذين ليس لديهم تحصيل دراسي في حكومة العبادي لكنهم لايحركون ساكنا. – انت ايضا من ضمن من يعرفون ؟ – نعم انا اعرف ثلاث وزراء ليس لديهم تحصيل دراسي في حكومة العبادي بضمنهم وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ولا اتذكر اسماء الاخرين لكن للاسف الشديد على ارض الواقع انه جاء بشهادة مزورة من احد الدول المجاورة ، بالتالي هل تعتقد من الممكن ان نقود دولة او نحقق انجاز بمجموعة من الجهلة ؟ لا اقصد الجهل المطبق بل هم لايمتلكون معرفة في ادارة الوزرات مثلا وزير البلديات والاسكان والاعمار خريج لغة عربية لا اعرف هل سيدير الوزارة بالاعراب ام بالشعر، وزير التخطيط هذه الوزارة المهمة يقودها شخص خريج فلسفة، اضافة الى انهم جاءوا ايضا بشخص لا يفهم بالنفط بتاتا ووضعوه وزيرا للنفط اليس ذلك جهلا؟. جناح المالكي اقوى من جناح العبادي – الحديث عن جناحين في دولة القانون هل هو حديث واقعي ؟ – نعم حديث واقعي جدا 90 بالمئة من اعضاء دولة القانون غير راضين عن العبادي ويمثلون جناح المالكي غير راضين عن العبادي ليس اداءه فقط بل ما قام به من التفاف على ارادة دولة القانون بترشيح العبادي. – لكن الواقع يقول ان العبادي كان مرشحا للتحالف الوطني وبضمنه دولة القانون ؟ – ليس كذلك؛ الحقيقية هي ان الكتل اغلبها هددت بعدم الدخول الى مجلس النواب اذا لم يتم استبدال المالكي فأضطر البعض مما يسمى التحالف الوطني بالبحث عن بديل وللاسف الشديد كان البديل العبادي.. اقول للاسف لانه غير صالح لقيادة الحكومة العبادي لا يمتلك مقومات ادارة دولة، ولا توجد لديه القدرة ولا الشجاعة لاتخاذ قرار. – فيما عدا انتقاداتك للعبادي الا تلاحظ هناك تراجعا لمستوى الهجوم على حكومة العبادي من قبل دولة القانون في الايام الاخيرة ؟ – هذا الامر خاضع للمصالح وهناك فرق بين التقييم والمصالح اما التقييم فأن اغلب اعضاء دولة القانون غير راغبين بالعبادي ولا مقتنعين به ، اما من ناحية المصالح فأن هناك خشية من قبل الجميع من ان تغيير العبادي قد يخرج منصب رئاسة الوزراء من أئتلاف دولة القانون ويمنحه لاحد المنافسين. – هل يعني ذلك ان الحراك السياسي الهادف الى سحب الثقة عن العبادي انتهى ؟ – اغلب القوى السياسية لديها عشرات الاستفهامات على اداء العبادي وغير مقتنعة به لكن الخلاف يدور حاليا حول البديل، اغلب القوى السياسية تقول أتني ببديل يرضي جميع الاطراف وسأوافق بحجب الثقة عنه فورا، وكل ما يخرج بالاعلام من دعم للعبادي هو عبارة عن نفاق سياسي، الامر متوقف فقط على اختيار بديل وانا شخصيا اعتقد ان منتصف العام المقبل سيتم تغيير العبادي. – اذا كانت مشكلتك مع العبادي عدم قدرته على ادارة الاصلاحات الا تعتقد انها غير واقعية على اعتبار انك قلت ان الكتل لم تكن راغبة بالاصلاح بل كانت مضطرة ؟ – مشكلة العبادي لم تكن بالحقيقة الاصلاحات لكن مشكلته عدم قدرته على ادارتها، العبادي اراد ان يحول نفسه ملهم للجماهير كان يريد ان يتحول الى القائد الذي تصفق له الجماهير لذلك هو لم يريد ان يقدم حزم الاصلاحات بقوانين الى مجلس النواب حتى لا يحسب النجاح لمجلس النواب ويكون التصفيق ليس له القضية بالنسبة للعبادي عقدة تصفيق وليس بناء دولة، والا من غير المعقول ان يلغي وزارات دون ان يرسل قوانين الى مجلس الوزراء.

التحالف الوطني فضائي – التحالف الوطني هل فعلا انه تحالف ام تجمع نيابي تنتهي مهمته انتخاب رئيس وزراء فقط ؟ – التحالف الوطني هو عبارة عن تجمع للمصالح الشخصية والحزبية وليس تجمعاً لادارة دولة ورعاية مصالح ناخبيه، ما يسمى بالتحالف الوطني هو تجمع فضائي اوجد بهدف توزيع المناصب لمن قدموا من الخارج، لذلك اتحدى ان يأتوا بأحد من الداخل او احدا من التكنوقراط والكفاءات، اذن لايوجد شئ اسمه تحالف وطني بل هو تحالف للمصالح. – المجلس الاعلى مثلا تحدث قبل الانتخابات عن تحويل التحالف الوطني الى مؤسسة من الذي افشل هذا المسعى؟ – اعتقد ان الامر لا يتعدى مرحلة التزويق والنفاق السياسي بعض السياسيين يستخدمون عبارات التزويق السياسي كوزير الخارجية مثلا الذي يتحدث في واد والواقع في واد اخر، انا بالحقيقة اخجل عندما استمع له ولا اعتقد انه يمت للواقع بصلة يعتقد ان الانسان عندما يتحدث بالكونفوشوسية سيكون مثقف بنظره، ويحاول ان يخدع الناس البسطاء بهذا الاسلوب المخادع، وهذا الامر هو ضمن مسعى خداع الناس ولا يمت للواقع بصلة. – اتهامك المطلق ليس واقعيا على اعتبار ان التيار الصدري لم يأتي من الخارج وهو جزء من ألتحالف الوطني؟ – التيار الصدري كان في البداية كان لديه رؤية لبناء دولة ، لكنه عندما دخل الى صراع المناصب اصبح جزءاً لا يتجزأ من المتصارعين على المصالح الحزبية، والدليل ان الوزارات التي تسلمها وزراء التيار الصدري مليئة بملفات الفساد الاداري والتلكوء الاداري والاخفاق والفشل في الادارة وللاسف هم اختاروا الوزرات الخدمية وفشلوا في تقديم الخدمات وذهبوا باتجاه الاتفاقات الثانوية واحالة المشاريع لشركات وهمية بغية الكسب المادي، وانا اعتقد ان السبب يكمن في الشخوص الذين يشرفون على المؤسسة السياسية للتيار الصدري. افلاس النجيفي – هل سمعت بالتجمع الجديد الذي اعلن عنه مؤخرا اسامة النجيفي وبعض القياديين في أئتلاف متحدون، كيف تعلق عليه؟ – اعتقد انه تعبير عن افلاس سياسي لاسامة النجيفي لانه انتحر سياسيا وبات غير مقبول من قبل الجميع، وهي محاولات لاخفاء او تزويق الفشل لان الشعب العراقي بات مقتنعا بتغيير الوجوه الذي خذلوهم في بناء الدولة واصبح لديهم قناعات بضرورة تغيير جذري في المشهد السياسي برمته.