بيان


“اذا عرف السبب بطل العجب” ، لم نفاجأ في حركة بابليون من موقف رئاسة الوزراء “الانتقائي” في تجاهل دعوة حركتنا لحضور اجتماع ضم بعض القوى السياسية وحضرته الرئاسات الثلاث بشكل “مقصود” بسبب مواقفها الوطنية الرافضة للوجود العسكري الاجنبي ومشاريع التقسيم وتأجيل الانتخابات .
تابعنا هذا الاجتماع الذي ناقش المخرجات بشأن وجود القوات القتالية في العراق واخر لاستعدادات للانتخابات النيابية المقبلة ، لكننا فوجئنا بدعوة بعض القوى المطالبة ببقاء القوات الاجنبية في العراق ، بينما استبعدت حركتنا الرافضة لهذا الوجود والمؤيدة لاجراء الانتخابات كما أوصت المرجعية باجرائها في موعدها المحدد ..
الغريب والمحيّر بالنسبة لنا “الانتقائية” في توجيه الدعوات التي اقتصرت على فريق سياسي دون اخر ، ولا ندري ما سر عدم دعوة ممثلي بابليون ، وبالنسبة لنا يعّد ذلك مؤشرا سلبيا لايتفق ومبادئ الشراكة السياسية ويجعلنا نضع اكثر من علامة استفهام حول وجود نوايا لتجاهلنا وتهميشنا سياسيا ومنع ايصال صوتنا وموقفنا الثابت والراسخ من القضايا المصيرية التي تخص مستقبل العراق ..
واننا اذ نؤكد بأن مخرجات الاجتماع لاتمّثل رأي بابليون وانما تمثل رأي الحاضرين فقط ، وعليه يُنتظر من القائمين على مثل هذه المبادرات والاجتماعات ملاحظة ذلك ، خدمة للصالح العام واحتراما لمبادئ الشراكة السياسية في العراق ..
الناطق الرسمي بأسم حركة بابليون
2021/8/1

اخبار عشوائية