جهاد ابو بيدر…بيرق من بيارق الاعلام الاردني الحبيب


سعد الاوسي

جهاد ابو بيدر…. الصديق الصحفي الاردني عرفتك منذ سنين طويلة لم تتخاذل يوما عن دعم قضية اي عربي على ارض الهواشم….. وانا كصحفي عراقي كنت شاهدا على كثير من مواقفك لدعم قضايا العراقيين في الأردن الحبيب ودعمهم إعلاميا ودعم زملائك صحفيي العراق والقتال الشرس من اجل حمايتهم لانهم يكشفون فساد الطبقة الحاكمة.. اردني فلسطيني وعراقي عربي هكذا كنت لم تتوقف دوما عن الحديث لنا عن قضية فلسطين والتركيز على ان تبقى هذه القضية هي قضية العرب الأولى.. استغربت وانا اتابع الهجوم عليك بطريقة لا يتصورها عقل وصراحة استغربت وصدمت حتى حين قرأت ان عائلتك لم تسلم من هذا الهجوم الشرس.. لماذا…كل ذلك يحدث ؟!
لماذا نتفنن في كسر الأقلام التي تدافع عنا لمجرد الشك او لمجرد خطأ.. لماذا نقوم بوضعهم على مقصلة الإعدام بدلا من ان نضعهم على منصة الاعلام.. قرأت انك اعتزلت مهنة المتاعب بعد ما جرى معك.. هذا قرار لا يتخذه الا الشجعان حينما يعتبرون ان رأي الجماهير هو الاهم وهو الفيصل.. فأنت كنت تكتب من اجل الجماهير وانت تعتزل الان ايضا من اجل الجماهير ولكن هذا الجمهور بعد غيابك سيرى مدى الظلم الذي تعرضت له.. لا تيأس هذا قدرنا في هذا الوطن حتى الحرف او الكلمة نحاسب عليها بالرصاص بدلا من الورد.. دمت اخا وصاحبا…. وستبقى كما انت