وزارة الفضائح ام وزارة النقل ……؟! مدير الشركة الكورية (( مشنوقا )) مع سبق الاصرار والترصد……!!


اسمه بارك تجرل هوب اتى الى العراق حديثا موفدا من كبرى الشركات الكورية (دايو ) العملاقة للعمل في ميناى الفاو الكبير والذي وجد معلقا بسقف غرفة بطريقة الانتحار والشنق حادثة هزت الاوساط العراقية التي لا تقبل التبرير

حول حادثة الانتحار الطبيعية والتي تؤكد وجود اعمال ميليشياوية حزبية طالته او اجبرته على القيام بهذه الفعلة تشير المعلومات على وجود خلافا قد حصل بين وزير النقل ناصر البندر وبين وكيله سلمان البهادلي بشأن قضية التعاقد مع شركة الحماية الخاصة بالجانب الكوري ليلة الاربعاء كانت تهديدات قد حصلت بين مكتب سلمان البهادلي وبين احمد البندر ابن شقيق الوزير وصاحب فضيحة طائرة بيروت الخلاف تطور ووصل حد التهديد بعد قيام مجموعة من التيار الصدري عن طريق مكتب الوكيل سلمان البهادلي بالاتيان بشركة حماية وتوقيع عقود لحماية شركة دايو

تشير التحقيقات الى وصول شخصا من مكتب وكيل وزير النقل سلمان البهادلي الى الضحية مدير الشركة الكورية في ساعة متأخرة من الليل بحجة اخذ صورا لجوازه الشخصي وطلب اوراقا اخرى للشروع بعمل السيم كار وخط هاتفا على انه هدية السيد الوكيل سلمان البهادلي هذا ما تحدثت به المجموعة المقربة من المجني عليه وفي الساعة الاخرى اتت سيارات حكومية تقول انها من مكتب وزير النقل استدعت المهندسين اخرين ونقلتهم الى كرفانات اخرى بحجة امورا وقائية تتعلق بالتعفير واخذ المسحات بينما ترك المدير لوحده في كرفان بعيد

لم تستبعد الشخصيات الحكومية ان القضية جنائية كون ان هناك صراع كبير نشب داخل الوزارة حول الاستفادة والقومسيونات وكيفية توزيعها على مكاتب الوزير والوكيل وغيرها من المكاتب الاقتصادية ويؤكد المهندس مصطفى جابر الذي يعمل في شركة نفط البصرة ان مدير الشركة الكورية تعرض الى تهديد صريح وواضح من جهات (( تذبح بالقطنة ))..!
مدونون وشخصيات هاجموا الحكومة العراقية بالوقوف متفرجين امام كل ما يحصل وحصل من خروقات داخل وزارة النقل التي ضربت قراراتها عرض الحائط بعد ارجاع احمد البندر الى الوزارة رغما عن قرارات اصدرها رئيس الوزراء الكاظمي بابعاده فيما تتوالى ردود الفعل حول السكوت التي تطبقه الحكومة ومحاولة غلق قضية مقتل مدير الشركة الكورية