لم تتم إقالة محافظ نينوى الأسبق نوفل العاكوب إلا بعد أن زهقت أرواح أكثر من ١٠٠ طفل بريء……!!


بسبب جشعه بالاشتراك مع أحد الفصائل المسلحة التي ازداد نفوذها في الموصل تحت إدارة العاكوب.

ورغم ملفات الفساد الكبيرة التي تورط بها نوفل العاكوب، إلا أنها اصبحت طي النسيان ولم تعد تفتح وكأن خروج المسؤول من منصبه كفيل بغلق ملفات فساده.

هل السبب قوة العاكوب ونفوذه أم إنه مجرد لعبة بيد سياسيين لصوص ؟

في الأيام الأخيرة لسلمان الجميلي في منصب وزير التخطيط (كان كذلك يشغل منصب رئيس اللجنة الاقتصادية الحكومية) قام بتخصيص مبلغ ٤٢.٧ مليار دينار إضافي لمحافظة نينوى مع منح المحافظ نوفل العاكوب الصلاحية الكاملة لصرف هذه الأموال.

أين ذهبت ٤٢.٧ مليار دينار؟
لماذا لا توجد مصادقة على مشاريع بهذا المبلغ؟
هل كانت تتم تحت عنوان مشاريع الإعمار عمليات غسيل الأموال العراقية المنهوبة؟

اخبار عشوائية