سلمان البهادلي….وكيل وزارة النقل (( الحلزوني ))…..!!


سلمان البهادلي او حلزونة الذي عرف بكثرة تقلباته بالحياة وعدم الثبات بالمبادىء ……شخصية عرفت من ازلام النظام السابق خصوصاً في تسعينيات القرن الماضي حيث كان رفيقاً حزبياً تدرج برتب وامتيازات عديدة معلومات وثقت بكتب رسمية يحكي عنها بدر العميري الصديق القديم لسلمان البهادلي أنه عاش منذ زمن طويل وهو يتخذ مبدأ المراوغة واستخدام الحيل لاجل الوصول الى مبتغاه اوصاف كثيرة تحدث بها العميري عن البهادلي سلمان صدام حتى انه صار يسمى بالمتملق من اجل تكريمه بانواط الشجاعه واوسمة جاءت بمرسوم جمهوري جاءت انذاك

تدرج البهادلي في حزب البعث واستطاع ان يحصل على امتيازات كثيرة بعد سقوط نظام صدام وبعد ٢٠٠٣ اتجه البهادلي الى السرقات المنظمة عبر ترتيب اوراقه في هيئة المساءله والعدالة وزج نفسه مع احزاب كثيرة وبعدها تدرج في اكاذيبه ليصل الى السيد مقتدى الصدر ويعلن انضمامة الى التيار وصار يتسلم مناصب عديدة في الدولة ويدعي قرابته من الشيخ مصطفى اليعقوبي وعبد الحسين الكاظمي من خلالهم وصل الى وزارة النقل ولايستطيع احد ان يقتلعه من منصبه

متورط بقضايا تخص العراقيين الذين ذهبو شهداء في الثورة الشعبانية ولاسيما ان نجله ايضاً متورط بسرقات للمال العام في دول عدة بعد ارساله للدراسة على حساب الدولة اوراق امام السيد الكاظمي ما الذي ينتظره بابعاد سراق المال العام عن مؤسسات الدولة