لأول مرة إئتلاف العبادي يتهجم على رئيس الوزراء شخصياً: لو كان الكاظمي صادقاً لإستعان بقيادة الحشد في ضبط الصواريخ؟!


انتقد ائتلاف النصر برئاسة حيدر العبادي، الاثنين، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بشأن اقتحام احدى مقرات الحشد الشعبي، مبينا أن النقاط المستهدفة في مداهمة الدورة هي نقاط امنية مثبتة لدى العمليات المشتركة، فيما اعتبر انه لو كان الكاظمي صادقا برويته بشان الصواريخ لاستعان برئاسة الحشد في حل المشكلة.

وقالت القيادية بالائتلاف النائبة هدى سجاد انه “لنفترض صدق رواية الحكومة ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بشأن نقطة الحشد في منطقة الدورة لكان الاحرى ابلاغ رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض او رئيس اركان الحشد لحل الازمة بدل الاحتكاك”.

واضافت ان “الالوية المستهدفة هي ضمن الحشد الشعبي وجميع النقاط التي استهدفتها قوات جهاز مكافحة الارهاب هي نقاط مثبتة لدى قيادة العمليات المشتركة”.

واوضحت ان “اثارة الفتنة في الوقت الراهن هدفها صرف انتباه المواطن من الاخفاق الصحي في ملف مكافحة كورونا وازمة الرواتب وغيرها من تعثرات الكاظمي”، مشيرة الى ان “ادعاء القوات المداهمة بوجود سلاح هو طبيعي جدا حيث لا توجد نقطة امنية دون سلاح وعتاد وجنود”.