السوداني يكشف عن هدفين وراء مقال الكاظمي ويؤكد: الحكومة السابقة كانت حكومة “مدراء مكاتب”


كشف النائب السابق محمد شياع السوداني  عن هدفين وراء مقال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الذي نشره اليوم، فيما أشار الى أن الحكومة السابقة كانت حكومة “مدراء مكاتب” وهو من يأمر وينهي في الوزارة، وفقا لقوله.

وذكر السوداني  إن “المقال الذي نشره الكاظمي، الهدف منها المصارحة باعتبار حكومته حديثة، وكذلك من اجل المحاولة لكسب الجمهور في حال اتخاذه قرارات لمعالجة الازمة الحالية التي يشهدها العراق”.

وأضاف، أن “مشكلتنا الاقتصادية كبيرة وموجودة قبل ازمة كورونا لان الدولة تنتظر النفط من اجل توفير الرواتب وغيرها”، مؤكداً أن “الجميع مسؤول عن هذه الازمة”.

ولفت السوداني الى أن “القرارات السياسية الخاطئة التي اتخذتها الحكومة السابقة من اجل تهدئة الجمهور هي السبب في هذه الازمة المالية، ومنها تعيين عدد كبير في الوزارات دون تأمين لرواتبهم، وهناك 300 الف شخص ينتظرون رواتبهم منذ اشهر”.

وبشأن اجراء الانتخابات المبكرة، أشار السوداني الى أنه “يجب ان يكون هناك اتفاق من اجل اجراء الانتخابات المبكرة وحل البرلمان وما مطلوب منه قبل ذلك هو اجراء تعديل على قانون الانتخابات”، مبينا أن “التعديل يجب ان يكون في الانتخاب الفردي والدوائر المتعددة، لان المستقلين لن يصلوا الى البرلمان بالقانون الجديد”.

وتابع أنه “لا يمكن الذهاب الى الانتخابات بلا محكمة اتحادية، كذلك هناك قلق من مفوضية الانتخابات واستقلاليتها”.

وتحدث السوداني عن “مدراء المكاتب”، بالقول إن “الحكومة السابقة كانت حكومة مدراء مكاتب وهو الرجل الاول في الوزارة ويأمر وينهي وهذا النظام اتبع منذ عام 2018”.