الزرفي يبعث رسالة الى واشنطن في خطاب التكليف.. لم يتطرق لوجودها في العراق على أمل تنصيبه رجل أمريكا في العراق


لم يشر المكلف بتشكيل الحكومة العراقية عدنان الزرفي، الثلاثاء 17 آذار 2020، عن مصير القوات الامريكية المتواجدة في العراق في كلمته حول التكليف.
ولاحظ مراقبون ان الزرفي لم يذكر أيضا، قرار البرلمان في اخراج القوات الامريكية من البلاد ، وهو الملف الأهم لدى المتظاهرين والقوى السياسية على حد سواء .
وفي هذه الاثناء، بارك وزير الخارجية الأمريكي، الزرفي، تكليفه بتشكيل الحكومة، منوّها الى الدعم الامريكي والدولي له. وبالتأكيد فان هذا لن يتم، الا اذا رعى الزرفي المصالح الامريكية في العراق.
الزرفي تجاهل في خطاب البرنامج الحكومي، التجاوزات الامريكية على السيادة العراقية وكان اخرها مقرات الحشد الشعبي في الانبار وصلاح الدين وبابل والمنشآت المدنية في مطار كربلاء الدولي.
ورفضت القوى الشيعية في اجتماع حضره رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ورئيس تيار الحكمة عمار الحكيم ورئيس تحالف الفتح هادي العامري فضلا عن مستشار الامن الوطني فالح الفياض وهمام حمودي وحزب الفضيلة ، تكليف رئيس كتلة النصر النيابية، عدنان الزرفي لرئاسة الحكومة.
الى ذلك تفيد تحليلات وردت الى المسلة الى ان الجهات الامريكية، على ما يبدو عازمة على تقديم الدعم الكامل للزرفي، على أمل تمكينه من التصدي للقوى المناوئة للولايات المتحدة في العراق، وتلك التي تسعى الى انهاء وجودها فيه.
ويمثل إعلان تحالف الفتح، رفض قرار الرئيس برهم صالح تكليف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة العراقية، لمحة عن المواجهة المنتظرة بين معسكرين سياسيين، يوصف الأول بأنه على صلة بالمحور الأميركي، فيما يتحرك الثاني في فضاء مناقض.
وتعثرت عملية تكليف الزرفي أكثر من مرة خلال اليومين الماضيين، قبل أن يوقع الرئيس صالح على القرار، متحديا رفضا شيعيا له .
وقال جواد الطليباوي، وهو قائد ميداني بارز في العصائب إن موقف أغلب المقاومين ضد عدنان الزرفي . وأضاف: لا نخشى منه ولا من أسياده، في إشارة إلى الولايات المتحدة.