“الصقور” تعلن احباط “اخطر” عملية “ارهابية” لإستهداف المتظاهرين بالعراق …!



أحبطتْ خلية الصقور الاستخبارية اخطر مخطط ارهابي لاستهداف ساحات التظاهر والقوات الامنية في بغداد والمحافظات، بينما كشفت عن اعتقال الارهابي المسؤول عن العملية.

ونقلت وسائل الاعلام عن مدير عام استخبارات ومكافحة الارهاب ورئيس خلية الصقور الاستخبارية ابو علي البصري قوله انه تم “احباط اخطر عملية ارهابية خطط لها للقيام بتفجيرات تستهدف القوات الامنية والمتظاهرين في بغداد والمحافظات لإثارة الفوضى والفتن والاقتتال الداخلي واستغلالها لمصالح ارهابية هدفها حصد المزيد من الارواح البريئة وتدمير الاقتصاد الوطني”.

واكد البصري “اعتقال المسؤول عن المجموعة المكلفة بالعملية الارهابية”، مبينا ان “الارهابي المعتقل هو احد ابرز القادة بالتنظيم”.

واعلن رئيس خلية الصقور الاستخبارية قرب عرض اعترافاته بعد اكمال التحري والتحقيق واحالته للقضاء”، لافتا في الوقت نفسه الى ان “خلية الصقور زودت قوات التحالفين الدولي والرباعي مؤخرا بمعلومات عن مضافات ومعامل لصناعة الصواريخ والمتفجرات في مناطق خاضعة لسيطرة العصابات الارهابية في سوريا”.

واكد ان “العمليات المنفصلة لطائرات التحالف الدولي وطائرات قوات التحالف الرباعي وفقا للتقارير المشتركة للجهد الاستخباري والقوات المنفذة اسفرت عن تدمير عدد كبير من المضافات ومعمل لتصنيع الاحزمة الناسفة وصواريخ جهنم في محافظة ادلب السورية التي ما زالت عصابات داعش الارهابية تفرض سيطرتها على القسم الاكبر فيها”. وبشأن خطر بقايا الارهاب في سوريا، حذر البصري من وجود ارهابيي داعش من الذكور البالغين في مخيم سجن الهول شمال سوريا الذين هربوا من المعارك ومناطق القتال في سوريا.