والدها صعيدي وأمها أجنبية.. وفاة الفنانة المصرية نادية لطفي




رحلت الفنانة المصرية نادية لطفي الثلاثاء عن عمر ناهز الـ 83 عاما، بعد تدهور حالتها الصحية حيث كانت قد دخلت المستشفى قبل أسبوعين، وفق وسائل إعلام محلية.

والاسم الحقيقي لها بولا لطفي شفيق، وولدت لأب مصري من الصعيد وأم ذكر البعض أنها تركية والبعض الأخر أنها بولندية.

وبرزت نادية كواحدة من أشهر الممثلات في الستينات والسبعينات، والتي دخلت الفن على يد المخرجين رمسيس نجيب ونيازي مصطفى.

وكان تغيير اسمها الفني من بولا إلى نادية باقتراح من المخرج نجيب الذي أعجب بملامحها الأوروبية اللطيفة وطباعها المصرية.

ومن أشهر أفلامها “لا تطفئ الشمس” والذي أخرجه صلاح أبو سيف، وهو من اليف إحسان عبدالقدوس في عام 1961، وتلاها أعمال شاركت فيها مع “العندليب الأسمر” عبدالحليم حافظ في فيلم “الخطايا” عام 1962، و”أبي فوق الشجرة” عام 1969.

تزوجت نادية ثلاث مرات من أشخاص لا علاقة لهم بالوسط الفني، ولها ابن وحيد من زوجها الأول، والذي يعيش في الولايات المتحدة.

حازت الفنانة على العديد من الجوائز الفنية، وحتى بعد اعتزالها حصلت على “موريكس دور” في لبنان.