مليونا طفل بلا دراسة ومدرسة من كل خمسة غير صالحة للتعليم


سومر نيوز/ بغداد

اكدت منظمة اليونسيف، اليوم الجمعة، أن العنف والنزاعات في العراق تسببت بابعاد ما يقرب من مليوني طفل في العراق عن الدراسة .

وبحسب ما ذكرت المنظمة على موقعها في بيان لها اليوم، أن “استمرار العنف في البلاد قد اثر سلبا على التعليم فهناك اكثر من مليون طفل مازالوا نازحين و70 بالمائة منهم فقدوا الدراسة بالفعل منذ عام كامل”.

وأضاف البيان أن “هناك 5300 مدرسة على الأقل في عموم البلاد وان واحدة من كل خمس مدارس لا يمكن ان تستخدم للتعليم كونها مدمرة ومتضررة وتحول بعضها كمأوى للعوائل النازحة او مراكز عسكرية من قبل أطراف النزاع.

وتابع البيان أنه “وفي العام الماضي تم الإبلاغ عن 67 مدرسة قد تعرضت للهجمات وعلى الكادر التعليمي التابع لها فيما اضطر العنف في مناطق شمال العراق 14 ألف مدرس الى الهروب”.

وقال ممثل اليونسيف في العراق بيتر هوكنز إن “تأثير العنف والنزاع والنزوح على التعليم في العراق ليس بالأمر القصير الأمد ” مشير الى أن ” أعدادا كبيرة من الأطفال في المجتمعات المضيفة في العراق قد نزحوا من منازلهم فضلا عن الأطفال اللاجئين من سوريا وهم مستمرون بتجربة الاضطراب في تعليمهم وهو ما يضع العراق في خطر فقدان جيل كامل نتيجة للصراع”.

وكانت منظمة اليونسكو قد حذرت في وقت سابق من تسرب1.2 مليون طفلا إضافيا من المدارس في العراق.