الكهرباء تستغرب التصريحات المتناقضة لعلوش وإعلام أمانة بغداد


سومر نيوز: بغداد

نفت وزارة الكهرباء، اليوم الجمعة ، أتهامات أمانة بغداد بتعطيلها عمل محطات الصرف الصحي لسحب مياه الامطار.
وقال المتحدث باسم الوزارة مصعب المدرس في بيان له، إن “منتسبي وزارة الكهرباء يعملون ليل نهار من اجل اعادة التيار الكهربائي الى المواطنين معرضين انفسهم للمخاطر، كونهم يعملون تحت الامطار الكثيفة، والظروف الجوية الصعبة، وتتفاجأ الوزارة باتهامات ليس لها للحقيقة بصلة من قبل اعلام امانة بغداد عن حالات الفيضانات التي حصلت في العاصمة بغداد، عازين السبب بتوقف عدد من المحطات الثانوية التابعة لوزارة الكهرباء”.
وأكد، أن “هذا الامر منافٍ للحقيقة، كون جميع محطاتنا الثانوية تعمل، وان الاولوية بتجهيز الطاقة الكهربائية من هذه المحطات لمراكز الصرف الصحي ومياه الامطار، عدا محطة ابو دشير الثانوية التي توقفت بسبب توقف دائرة الصرف الصحي في المنطقة والتي تقع قرب المحطة ماادى الى ارتفاع مناسيب المياه داخل المحطة الثانوية وأدى الى حصول عوارض وعطوبات في محولات وخانات المحطة، وقد تمكنت ملاكات الوزارة من اعادة هذه المحطة الى العمل خلال ساعات قليلة بعد سحب مياه الامطار المتجمعة فيها”.
وأشار الى “تصريح اعلام امانة بغداد وتصريح أمينة بغداد (ذكرى علوش) عن أسباب الفيضانات التي شهدتها عدد من مناطق بغداد، وهما تصريحان متناقضان، فقد قالت امين بغداد ان السبب يعود الى عدم قدرة منظومة المجاري المصممة في بغداد على استيعاب مياه الامطار، كون هذه المنظومة تستوعب بحدود 10 ملم، وما سقط يوم امس بحدود 54 ملم، والتي هي بحاجة الى بعض الوقت لتصريفها بشكل نهائي، وهذه هي الحقيقة، التي اكدها مدير ﻣﺠﺎﺭﻱ ﺍﻣﺎﻧﺔ بغداد كريم ﺍﻟﺒﺨﺎﺗﻲ، بان كميات الامطار التي تساقطت امس اكبر من الطاقة الاستيعابية لشبكات المجاري في بغداد، مبيناً ان تلك الكميات الكبيرة سببت
ظهور طفح في شوارع العاصمة”.
وتابع المدرس، “أما اعلام الامانة فقد وجه الاتهام الى وزارة الكهرباء، علما بان جميع محطاتنا تعمل وبامكان جميع وسائل الاعلام زيارتها والاطلاع عليها موقعياً” مشيرا الى، ان “ملاكات وزارة الكهرباء عانت وتعاني عند اجراء الصيانات، وخاصة فحص القابلوات الارضية من تجمع النفايات بشكل كبير في العديد من مناطق العاصمة بغداد”.
ولفت المتحدث باسم وزارة الكهرباء الى “استنفار ملاكات وزارة الكهرباء لحل هذه الازمة هو ديدن عملهم وتحت اقسى الظروف، كون الهدف الاول والاخير هو تقديم خدمة متكاملة الى المواطنين، والبحث عن حلول ناجعة وسريعة لتطويق الازمة ومعالجتها، وليس البحث عن من وراء الاخفاق والقاء التهم للاخر وترك المسؤولية “.

وذكر المدرس انه “تم استنفار الملاكات الهندسية والفنية والساندة الاخرى في الوزارة للعمل على اعادة المغذيات التي خرجت من الخدمة بسبب الأمطار في العاصمة بغداد وعدد من المحافظات، واستبدال المحولات التي عطبت جراء ذلك خلال اليومين الماضيين”.
وأضاف، “كما تم اعادة معظم هذه المغذيات والمحولات الى الخدمة، وخاصة المغذيات التي تزود محطات تصفية المياه ومحطات الصرف الصحي لإسناد امانة بغداد والدوائر البلدية الاخرى”.
وبين، ان “ملاكات المديرية العامة لتوزيع كهرباء الكرخ انجزت اعمال الصيانة السريعة لمحطة ابو دشير الثانوية وتم اعادتها الى الخدمة، وبالتالي تشغيل محطة الصرف الصحي في منطقة ابو دشير لسحب مياه الامطار المتجمعة في المنطقة، فضلا عن اعادة التيار الكهربائي الى المواطنين في هذه المنطقة والمناطق الاخرى”.