متظاهرون يدعون لوقفة احتجاجية لطرد الشركات الصينية من البلاد


دعا ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي لتظاهرة سلمية امام الشركات الصينية التي حصلت عن طريق الرشاوى على عقود استثمارية في القطاع النفطي، وخصوصاً في حقبة الحكومة الحالية، محملينها الكثير من المسؤوليات، ومن بينها مسؤولية عدم تشغيل الخريجين من خلال استقدام العمالة الصينية وطرد العمالة الوطنية.

وذكر ناشطون في تغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي الى تظاهرة سلمية للتعبير عن غضبهم ازاء تصرفات هذه الشركات والضبابية والشبهات التي تدور حول تعاقداتها مع وزارة النفط على حد تعبيرهم.

وقال الناشطون انهم يعتزمون التظاهر امام باب السفارة الصينية وعدد من الحقول التي تستثمرها هذه الشركات لاسيما حقول الاحدب والحلفاية وبازركان وحقول النهروان.

واكدوا ان التظاهرات ستكون في السادس من الشهر الجاري، للتعبير عن رفض الشعب للرشى التي تقدمها هذه الشركات والتي تمثل مصدر  فساد وافساد في العراق، مشددين على ان عهد الفساد وعقوده قد انتهى.