ابو مازن يعري الجيوش الالكترونية لبعض اللصوص الكبار …..!!


أستهجن الدكتور أحمد عبد الله عبد ” أبو مازن” الأمين العام لحزب الجماهير الوطنية اصرار بعض شركاء العملية السياسية على خلط الأوراق و تسويق الاتهامات عبر خيال مريض و أهداف مفضوحة تخلو من كل قيم الرجولة و حفظ العهد، مؤكدا أن اللاهثين وراء الانتقام الشخصي سيجنون الخيبة كما في مرات سابقة لأن ولائنا للعراق وهم عابرو سبيل في دهاليز الأملاءات الخارجية.
وقال المكتب الاعلامي للنائب ” أبو مازن” في بيان ان الامين العام لحزب الجماهير الوطنية كان قد تقدم الصفوف في دعم التظاهرات السلمية و تنفيذ مطالبهم يوم كان غيره يرتجف خوفا و يضمر كل الشر للمتظاهرين، مؤكدا أن الدكتور أبو مازن يستمد قوته و عزيمته من المواطنين و لا يجامل على حساب حقوقهم ، لذلك يحظى بقاعدة شعبية واسعة بينما يدور المنافقون في ربع قطر دائرة الفشل ، مضيفا أن ” أبو مازن” صادقا و واضحا في مواقفه وليس معنيا ببعض الشركاء السياسيين الذين لا طعم لهم أمام الله و الشعب، و الذين سيبقون صغارا في ذاكرة الوطن و الشعب.
وشدد بيان المكتب الاعلامي على أن النائب الدكتور أحمد عبد الله عبد يترفع عن الرد و ليس معنيا بما يصدر عن سياسيين يتقمصون جميع الأدوار و يلبسون مختلف الأقنعة لحماية مكاسبهم الشخصية، حتى لو تطلب ذلك ذبح العراق و آهله، والشواهد على ذلك موثقة في سجلاتهم الشخصية و الشعب يفرق جيدا بين أصحاب الكلمة و الموقف و بين بائعي الشعارات على قارعة طريق الفشل المتراكم.
بغداد في 21 / 11/ 2019

اخبار عشوائية