مبادرة الشيخ قيس الخزعلي كفيلة بحل المشكلة وعلى النخب الثقافية والوطنية التحرك سريعا


وليد الطائي

تابعنا ليلة البارحة بشكل دقيق حوار الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي فكان حوارا صادقا وشجاعا ووضع النقاط على الحروف وتحدث عن مبادرة وطنية وواقعية تخدم الشعب العراقي بكل أطيافه طالب فيها رئيس الوزراء باختيار لجنة مستقلة معروفة بالكفاءة ومعروفة بعدم الانتماء لأي حزب أو تيار إن تكون لجنة مستقلة حقيقية تمثل المتظاهرين كما طالب ان تكون ممثلة الامم المتحدة طرفا آخر يمثل المتظاهرين وتستمع لمطالب المتظاهرين ومن ثم تتفاوض مع الحكومة وتنفيذ المطالب وأكد الشيخ الخزعلي سبق وأن المرجعية طالبت الحكومة بتشكيل لجنة مستقلة تكون ممثلة عن الشعب وتسهم بالاصلاحات وتضع الخطط أمام الحكومة وتشخص ملفات الفساد . الشيخ الخزعلي وضع حلولا جدية وحقيقية وعلى رئيس الوزراء ان يسرع بتنفيذ هذه المبادرة الوطنية التي طرحها وشخصها الشيخ الخزعلي .. وانا اعتقد ليس من الصحيح استمرار تظاهرات الشباب دون معرفة المطالب المشروعة الدستورية والقانونية والتي تتكلف بحقوق كافة مكونات الشعب العراقي لان اليوم الشباب يطالب بإسقاط النظام وهذا خطأ لا يصب في مصلحة مكونات الشعب العراقي وممكن ان يدخلنا في مشاكل كبيرة لذا على الكفاءات وأصحاب الوعي والقانونيين والإعلاميين الوطنيين ان يتصدروا المشهد ويكتبوا مطالب المتظاهرين والتفاوض مع الحكومة العراقية على تنفيذها
استمرار التظاهرات دون قيادة واعية سيكلف العراق كثيرا من الدماء سواء من المتظاهرين او القوات الأمنية وربما تتحول القضية إلى عشائرية وثارات المطلوب من النخب الثقافية ان يكون لها تحرك بأسرع وقت ممكن ويتصدروا المشهد وعلى رؤساء النقابات والاتحادات ان تكون لهم اجتماعات سريعة ولا يتفرجوا على ما يحصل ولا تجعلوا الأمور تنفلت وتضع العراق على المحك . اغلب شبابنا المتظاهر ليس لهم اطلاع في القوانين والأنظمة التي تحكم البلدان النامية لذا بعض الأحيان نرى هناك مطالب غير منطقية مثلا على سبيل المثال يقول أحد الشباب لا نريد حكومة ولا دولة ولا أحزاب ! اذن ماذا تريد يقول نريد إسقاط الحكومة وخلص وهذه ثقافة الكثيرين من الشباب لذلك واجب النخب الثقافية والوطنية ان تتصدر المشهد وان لا تجعل الأمور تنفلت وبعدها لا ينفع الندم ..