اضحك .. و .. كركر .. لأنك في دولة عراق الابتلاءاات .. !!


الجزء الاول …

بقلم جمال الطالقاني

اضحك . . . لأنك في دولة العراق .. !!

عندما تصدر قرارات مجحفة لمجالس انتخبت من قبل الشعب ولأجله … مفادها عدم القدرة على استيعاب جيوش العاطلين من الذين تزداد أعدادهم سنويا وبدون حل جذري بأعذار لا تمت للواقع بصلة .. ومنها تحديدات صندوق النقد الدولي … !!!

اضحك . . . لأنك في دولة العراق ..!!
عندما تصدر قائمة تضم تحويل الدرجات الخاصة ومنها المدراء العامووون والقسم منهم لا يستحق ان يكون مسؤول شعبة وليس مدير قسم .. وفي المقابل يوجد مدراء عامون لهم من الخبرة قد تتجاوز الثلاثة عقود وتقارب الاربعة عقود احيانا وعلى درجة عالية من المهنية ونظافة اليد والسجل الوظيفي والوطني النقي لم تضمهم القائمة الاولى وعددها ((105)) .. بسبب استقلالهم وعدم انتمائهم لاي حزب او شخصية سياسية مما شكل احباط ما بعده احباط لمن يعمل ويجاهد من خلال منصبه ويتفانى من اجل خدمة العراق …!!!

اضحك . . . لأنك في دولة العراق ..!!
عندما يستضاف أو يستجوب (وزيرا فاسدا ) تحت قبة البرلمان … عندها يتحدث عن (( انجازات وزارته الكارتونية )) وبشكل مضحك يبتعد فيها عن واقع انجازات وزارته المليئة بالفساد المالي والاداري مدافعا عن .. المتلونين والسراق …!!!

اضحك . . . لأنك في دولة العراق .. !!
عندما ترى برلمانا منتخبا يبحث أكثر أعضاءه عن امتيازاتهم .. والشعب الذي ضحى وعانى منذ اكثر من (16) غير ابهين به .. وفي قرارتهم فليذهب الناخبوون الى الجحيم …!!!

اضحك . . . لأنك في دولة العراق .. !!
عندما ترى جهله يقودون مؤسسات حكومية مهمة .. تولوا مسؤوليتها بسبب المحاصصة وما شابهها من مسميات فرضت علينا قصرا …!!!

اضحك . . . لأنك في دولة العراق .. !!
عندما تمتلئ (المقاهي) بشبابنا وبطاقاتنا الواعدة واكثرهم للبطالة ولمعاناتهم كارهون … بالمقابل ترى فيروس الإهمال يضرب صناعتنا الوطنية حيث تشكوا مصانعنا ومعاملنا الاهمال والتوقف عن الانتاج والتي كانت تستقطب مئات الالاف من العاملين …!!!

اضحك . . . لأنك في دولة العراق .. !!
عندما تدرس (6) أعوام في المرحلة الابتدائية .. و مثلها في الدراستين المتوسطة والاعدادية .. ان ساعدتك الظروف الامنية ووزارة الكهرباء على اجتيازها بدون رسوب … وأربع اعوام في الكلية أو ستة في بعض الكليات العلمية .. لتعمل بعدها حمال في سوق الشورجة .. او .. بائع قناني ماء في التقاطعات وعند اضوية الترفك لايك .. او .. عامل في مطعم .. او .. عاطل يفترش الرصيف أو العكس …!!!

اضحك . . . لأنك في دولة العراق .. !!
عندما تصحى من النوم فتجد هاتفك المحمول بلا رصيد وقد سرقته شركات الهواتف النقالة التي تعودت الحرمنه .. رغم تعبئتك للرصيد قبل نومك .. بسبب عدم متابعة الحكومة وأقصد الجهات الرقابية ذات العلاقة لانها تعودت الوهن وأبتزاز تلك الشركات ومساومتها .. وكذلك يشفط كل ما في رصيدك عند تعبئته من جديد من خلال انقطاع الاتصال لعشرات المرات حتى نفاذه .. والضحية هو انت …!!!

اضحك . . . لأنك في دولة العراق .. !!
عندما أغلب نواب برلمانك وقد اصبحوا (( معقبين لمتابعة المناقصات والحصول عليها لشركاتهم الخاصة .. وكذلك متابعة معاملات رؤوس الاموال والمستثمرين لقاء حصولهم على ” المالاااااات )) .. تاركين واجباتهم الشرعية والرقابية ومتابعة احوال ومعاناة من انتخبهم .. وكذلك تعطيلهم بزياراتهم واجبات واجتماعات مسؤولي الدوائر والوزارات التي يزورونها .. وياووويل الوزير او الوكيل أو المدير العام الذي لم يستجب لهم ويرضخ لمطاليبهم …!!!

اضحك . . . لأنك في دولة العراق .. !!
عندما تذهب إلى منطقة في شمال بلدك وتدفع رسوم الدخول … فلا تجد منهم من يتحدث العربية ألا القليل وبأجراءات تكاد ان تكون احيانا تعسفيه .. بحيث تشعر وكأنك قد تعديت حدود بلدك ووصلت حدود دولة اخرى من حيث المعاملة والاجراءات عندها لا تستغرب …!!!

اضحك … لأنك في دولة العراق .. !!
أن لا تحصل على الترقية في عملك إلا (( بواسطة )) ولا تحصل على تقدير جيد جدا في كليتك إلا (( بواسطة )) ولا تجد وظيفة إلا (( بواسطة )) ولا تنتقل من دائرة الى اخرى إلا (( بواسطة )) ولا تحصل على حقوقك وأمتيازاتك التي قد لا تستحقها إلا (( بواسطة )) ولا تستلم منصب الا بتزكية وتوصية وترشيح احد الاحزاب والشخصيات السياسية …!!!

اضحك … لأنك في دولة العراق .. !!
عندما تدخل المنتديات وصفحات التواصل الاجتماعي و تتحدث مع رجل يستعمل الإنترنت باسم (فتاة واضع صورتها وكأنها حورية في غاية الجمال )) وعند الاسترسال تكتشف الصدمة …!!!

اضحك … لأنك في دولة العراق .. !!
عندما ترى جمهرة من الفقراء والمبتلين رافعين لافتات مكتوب عليها (( ساعدونا ولا ترحلوننا عن بيوت الصفيح والطين والمزابل والعشوائيات التي نسكنها مضطرين ومجبرين )) لاننا أغنى شعوب دول العالم والكرة الارضية .. ومحتاجين الاستقرار فيها لشظف العيش او توفير بدائل لها لاننا سنشرد حالنا حال فقراء الشعب الهندي الساكن تحت الانفاق والجسور والتقاطعات وبالعراء …!!!

اضحك … لأنك في دولة العراق .. !!
عندما ترى وزيرا ما اشترى منصبه بملايين الدولارات من خلال تاجر فطحل بالحرمنه دفعها نيابة عنه .. وتراه يعمل من اجل تعويض ما دفعه التاجر من اجل استيزاره .. وسناريوهات المساومات وبيع المناقصات وبيع الذمم على قدم وساق في الوزارة لحد ما يعوض ما دفع عشرات المرات …!!!

اضحك … لأنك في دولة العراق .. !!
عندما تشير لملف فاسد بعد ان تشخص حالات فساده في المؤسسة الحكومية التي يقودها وتدفع ثمن ذلك الكثير من التقاطعات وقد تصل احيانا للتهديدات والعداء وما الى ذلك من تفاصيل يعرفها الجميع .. بدون اي اجراء أستقصائي او تحقيقي يبحث بنزاهة وبدون تأثيرات عن ما أشير … لا بل يكون العكس حيث تتم عمليات غلق الملف بعد سلسلة من التفاهمات والمساومات .. مما يؤدي ذلك الى عزم وأستمرار ذلك الفاسد في غيه وحرمنته …!!!

اضحك … لأنك في دولة العراق .. !!
عندما ترى الصحافي والاعلامي قد انتهكت كرامته خلال قيامه بتغطية نشاط او حرصه على ايصال الحقيقة من قبل حماية مسؤول او اعهر في مؤسساتنا الامنية أو احيانا نرى وقد سيق زميل الى السجن وللمحاكم لانه عبر عن رأيه نتيجة مادة صحفية او تقرير اعده بشكل مهني حريص على مكافحة فساد او خلل في مؤسسة حكومية معتقدا ومتوهما بأنه فعلا يعيش الديمقراطية …!!!

اضحك … لأنك في دولة العراق .. !!
عندما ترى الاخوة الاعداء من سياسيينا بسبب كراسي الحكم والمناصب ومن اجل الحصول على الامتيازات الذاتية والفئويه والحزبية وعدائهم وحسدهم لبعضهم قد تعدى حدود المعقول واوصل البلد لحافة الهاوية …!!!

اضحك … لأنك في دولة العراق .. !!
عندما يكره طلابنا مدارسهم بسبب فنون الضرب والا ابالية في تطوير مناهج التدريس التي يعاني منها الطالب والعاملين في القطاع التربوي في العراق .. وعندما تصرف مئات الملايين من الدولارات على قرطاسية توزعها وزارة التربية ولا يستلم منها طلابنا _ الا _ الشيء البسيط بالاضافة لوجود المدارس الطينية التي تفتقر لابسط مقومات التعليم ونحن من اغنى دول العالم …!!!

اضحك لانك في دولة العراق ..!!
اصبحنا في دولة منتهكة السيادة وطائرات العدو الصهيوني وصواريخه تطال معسكرات ابطال الحشد الذي حرروا أرض العراق الذين سوف يطرز الوطن ذكراهم بأحرفٍ من نور .. من دنس عصابات داعش الإرهابية المجرمة …!!!

اضحك … لأنك في دولة العراق .. !!
عندما كنت ولا زلت اتعذب واعاني من اجل العراق وشعبه وقلمي ينزف دما حالي كحال احرار ومثقفي بلدي بتنوعاتهم .. ولا نجد الا القلة من الشرفاء والمخلصون يسمعوننا ويفهمون ما نقصد …!!!

عن كل ما ذكرت انفا فأننا سوف نظل نضحك ونكركر مستغربين من وضعنا الحالي … لاننا خلقنا في دولة العراق .. ولنا وقفات أخرى في اجزاء قادمة … !!!