كرة عين الوزير .. منتديات الشباب والرياضة تحولت إلى محلات ومطاعم ومراكز تجميل ومساج (وأشياء أخرى) !


المعروف ان مراكز و منتديات الشباب والرياضة والثقافة والفنون في بلدان الشرق الأوسط هي الرئة التي يتنفس منها الشباب، وفي العراق تكاد تكون المتنفس الوحيد لشبابنا، حيث كانوا في وقت سابق يزاولون من خلالها اعمالهم وانشطتهم، وفيها تبرز المواهب والخامات الرياضية والثقافية والفنية والادبية والعلمية، ولطالما كانت هذه المراكز ، والمنتديات سابقاً، منبعاً للمواهب و معقلاً للمتميزين في شتى المجالات، كما ساهمت هذه المراكز في ترسيخ العادات والتقاليد وبث روح ومنهج التربية الوطنية الصحيحة ، لكن حال هذه المراكز والمنتديات الشبابية والرياضية والثقافية اليوم لا يغيظ عدواً ولا يسر صديقاً، بعد ان تحول اغلبها بفعل فاعل مع سبق الاصرار والترصد الى محال ومطاعم و مراكز تجميل ومساج و محلات تسوق، لتنتهي حقبة زمنية مميزة عاشها الشباب العراقي في هذه المراكز و المنتديات الشبابية منذ عقود زمنية . وما يشيب له رأس الرضيع ان هذه المراكز و المنتديات أحيلت كفرص استثمارية بأسعار بخسة مقابل قمسيونات ورشاوي لشركات وهمية واخرى مفلسة، اذ أن اكثر من سبعين مشروعاً احيل خلال الفترة الماضية و لم ينجز مشروعاً واحداً تحت يافطة الشباب والرياضة، الامر الذي ساهم بتفشي ظواهر سلبية في المجتمع العراقي الذي يشكل فيه الشباب اكثر من سبعين بالمئة من عدد سكانه، لا سيما في السنوات الاخيرة ، ومنها ظاهرة البطالة و تفشي المخدرات و تطبيق العادات والتقاليد الدخيلة على المجتمع العراقي و ممارسة الاعمال اللا أخلاقية البعيدة عن الدين الإسلامي الحنيف، وكلها حصلت بسبب غلق المراكز والمنتديات الشبابية، ليتحول بعدها الشباب العراقي الى صيد سهل و لقمة سائغة لعصابات الجريمة المنظمة و تجار المخدرات ومافيات المتشردين، فيتراستغلالهم من المتطرفين والارهابيين،  بدليل ما ينشر يومياً في وسائل الاعلام و مواقع التواصل الاجتماعي من أخبار وفيديوهات يندى لها الجبين .   ان ما يضحك اليوم حقاً رغم مأساويته ان المسؤول يتحدث عن احتضان الشباب ورعايتهم و الاهتمام بهم، وفي نفس الوقت يعمل على غلق متنفسهم الوحيد (منتديات الشباب) فيسهم في ايصالهم للشارع ويقتل مواهبهم وهواياتهم المختلفة، ولكم في منتديات الدورة والفاروق والعامرية و الاعظمية، وكذلك المنتديات النسوية و الاعلامية ومنتديات المحافظات خير شاهد على افعال المسؤول الرياضي الذي تناقض حديثه افعاله . ان الشباب العراقي جزء من مسؤوليات الحكومة ومن يمثلها في الوسط الشبابي والرياضي و ان الاهتمام بهم و رعايتهم امر مهم وحاسم يتم من خلال ايقاف الاعمال الاستثمارية التي تقام في المراكز والمنتديات الشبابية و تفعيل هذه المواقع لتعيد الى سابق عهدها مزدهرة بالموهوبين في مختلف المجال. وللحديث بقية …  حصلنا على ارقام و تسجيلات صوتية عن مفاوضات لمتنفذين في دائرة الاستثمار والتمويل الذاتي تتعلق مفاوضات و رشاوى و قمسيونات حول الفرص الاستثمارية ، سنتطرق لها في الجزء الثاني من هذا الملف الخطير