تركزت الاجتماعات والمباحثات خلال زيارة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الى دولة الكويت على الآتي


أولا: تعزيز العلاقات بين مجلس الأمة الكويتي ومجلس النواب العراقي، والعمل على تنسيق المواقف في المحافل الدولية والإقليمية، وتفعيل الدبلوماسية البرلمانية.

ثانيا: توسيع المشاركات الثقافية والفنية والرياضية بما يسهم في إعادة الانسجام المجتمعي بين شعبي العراق والكويت، وتشجيع السياحة الدينية والآثارية.

ثالثا: ضرورة عمل جميع دول المنطقة على التهدئة وخفض التصعيد والتوتر ونزع فتيل الحرب؛ للحفاظ على الاستقرار، ودرء الخطر عن شعوبها.

رابعا: دعم عمل الحكومة العراقية، والمساهمة في إعادة الإعمار، وتوفير الخدمات للمواطنين، وتحقيق الاستقرار من خلال:


◾إيجاد آلية لاستحصال الأموال المخصصة لإعادة إعمار العراق في مؤتمر الكويت الدولي للمانحين، وتشكيل لجان مشتركة لهذا الغرض.

◾تسريع الإجراءات الفنية والإدارية؛ لتنفيذ مشاريع صندوق التنمية الكويتي في العراق، التي تبرعت بها دولة الكويت.

◾ إعادة الاستقرار في المدن المحررة من خلال المساهمة بإعمارها، وتأهيل البنى التحتية، وبناء المدارس والمستشفيات والوحدات السكنية واطئة الكلفة.

◾تسهيل إجراءات إنشاء مراكز الاستقبال والمراكز الصحية التي تبرَّع بها أمير دولة الكويت في محافظات الوسط والجنوب لخدمة المواطنين خلال مواسم زيارة العتبات المقدسة في النجف وكربلاء.

◾ تأهيل المنافذ الحدودية وتطويرها بين البلدين، وتوفير البنى التحتية اللازمة لعملها بتمويل من الصندوق الكويتي للتنمية.

◾ رفع المعوقات أمام المشاريع السكنية والصحية التي لم تكتمل حتى الآن، والمنفذة من قبل الجانب الكويتي في محافظة البصرة.

◾تنشيط التعاون التجاري وزيادة حجم التبادل الاقتصادي، وحل جميع المعوقات أمام تطوير الحركة التجارية بين العراق والكويت.

◾تسهيل إجراءات منح التأشيرة المتبادلة بين البلدين من خلال مكاتب مشتركة، وتعزيز التعاون الأمني بينهما.

◾العمل على بدء المباحثات لإنشاء مناطق تجارية وصناعية حرة بين البلدين؛ لتعزيز التعاون التجاري، وتوفير فرص العمل لأبناء محافظة البصرة.

◾توفير الفرص الاستثمارية في جميع القطاعات؛ لتنفيذ المشاريع في المحافظات العراقية، وتوفير فرص العمل للعاطلين