الرياضيون العراقيون يطلقون حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لإعادة عبطان وزيراً للشباب


بعد اشهر قليلة على تركه المنصب الوزاري، والاستقالة من مجلس النواب العراقي ايضاً، اطلق رياضيون عراقيون وناشطون حملة اعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين رئيس الوزراء السيد عادل عبد المهدي، بضرورة اعادة تسمية وزير الشباب والرياضة السابق عبد الحسين عبطان وزيراً لولاية ثانية بعد إقالة الوزير الحالي الذي اتهموه بالتقصير في إداء مهامه، بل والعمل على إفشال الرياضة العراقية من خلال سلسلة من الخطوات غير المدروسة أو القصدية من إجل تعريض القطاع الرياضي للعقوبات والشلل التام، كما يحصل في مجال الأزمة القائمة والحادة بين الوزارة واللجنة الأولمبية الوطنية المنتخبة. وذكر الناشطون في تغريدات ومطالبات نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، أن ” الأوان قد ان لاعادة وزير الشباب والرياضة السابق عبد الحسين عبطان للوزارة، لاسيما بعد أن أثبتت الأيام والأشهر الماضية عدم صلاحية الوزير الحالي لمهمة إدارة دفة الرياضة والشباب في العراق، بل وتقاطع الوزير الحالي بشكل تام مع الوسط الرياضي الذي يرى أن في توزير شخص سياسي ذي منطلقات ايدلوجية وعقائدية، ضرراً للرياضة برمتها”. اشاروا في تغريداتهم، الى أن ” عبطان اثبت نجاحاً كبيراً في السنوات التي تولى فيها منصب وزارة الشباب والرياضة واستطاع العمل على توحيد الجهود الرياضية والشبابية ولم الشمل، ودعم المؤسسات والأندية الرياضية، ونجح في خلق أجواء عمل مميزة مع الاتحادات لاسيما الأولمبية العراقية ودعمها بكل مقومات النجاح والاستمرارية، مما ضمن ديمومة الرياضة العراقية وتحقيقها قفزات جيدة، لا سيما في مجال رفع الحظر الدولي عن العراق وغيرها من الانجازات المتحققة”. وبينوا أن ” الوزير السابق استطاع ايضاً تفعيل قطاع الابنية والمنشأت الرياضية بشكل كامل، وحقق طفرات جيدة خلال اشهر قليلة وظروف حرب، وشحة مالية عصيبة، على عكس الوزير الحالي الذي لم يأتِ بشيء يذكر، عدا الأزمات التي خلقها في الوسط الرياضي، ومحاولته قتل المؤسسات الرياضية وتعطيلها بذرائع وأسباب شتى”. وناشد الناشطون رئيس الوزراء بوضع حد للتقاطع الذي تمارسه الوزارة الحالية مع المؤسسات الرياضية، وسياسة العصا والحجب المالي الذي تمارسه بلا أدنى سبب، كما هو حاصل الآن في ايقاف مخصصات الأولمبية العراقية، والتسبب بأزمة واضحة وتعطيل للنشاطات الرياضية في كل الأندية والاتحادات المرتبطة بها”. ورأى الناشطون، أن ” ابقاء الوزير الحالي قد يقود الى قرارات صعبة يتخذها الوسط الرياضي والشبابي ازاء حكومة السيد عبد المهدي برمتها، وليس الوزارة فقط، ويمهد لقطيعة طويلة مع الوزارة، مالم يتم تدارك الأمر واعادة عبطان للوزارة كحل وسط، أو تغيير سياسة الوزير الحالي تجاه المؤسسات الرياضية العاملة في البلاد”. وتابع الناشطون في تغريداتهم، أن ” اعادة توزير عبد الحسين عبطان من شأنه ترميم ما تهدم خلال الفترة الماضية، واعادة الأمور الى نصابها مجدداً، ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب، لا كما حصل في في الأشهر الماضية من تدهور خطير في قطاع الرياضة والشباب في البلاد