رئيس النزاهة…..هل مات مقتولا على أيدي مسلحين كلفتهم جهات سياسية بتصفيته…….؟!


دعت جهات سياسية الى التحقيق المهني والشفاف بحادث وفاة رئيس هيئة النزاهة القاضي، عزت توفيق جعفر، فيما أفادت مصادر بوجود أدلة على قتل “متعمد”، لرئيس النزاهة بسبب قرب كشف ملفات فساد لجهات سياسية نافذة…..!!

ونقلت المصدر لـ مجموعة المسلة الاعلامية ، تأكيد جهات تحقيقية بان هناك احتمال كبير في ان تكون عناصر مسلحة قتلت القاضي عزت توفيق جعفر ، الامر الذي يستدعي تحقيقا أمنيا موسعا مهنيا، بشأن حادث السير، الذي تعرض له رئيس هيئة النزاهة .
وكان رئيس هيئة النزاهة قد أكد في مقابلة صحفية سابقة، أن ‘الهيئة ستعلن نتائج التحقيقات الخاصة بملفات الاستثمار والنفط والسجون والمشاريع المتلكئة بعموم المحافظات اضافة الى ملف تزوير العقارات في شهر آذار المقبل”. وشدد على أن “مكافحة الفساد في البلاد تتطلب قرارا سياسيا”.
وأكد المركز الاعلامي في هيئة النزاهة، وقت سابق، الجمعة، وفاة رئيس الهيئة القاضي عزت توفيق اثر حادث مروري في محافظة دهوك.
ولم يشهد العراق عمليات تصفية حول ملفات الفساد، بسبب اشتراك غالبية الجهات السياسية فيها الامر الذي يسهل تسويتها والحجب عنها.