بعيدا عن احتفالنا بمشروع اعلامي سعودي موجه لنا بوجوه وهوية عراقية أشبه بهدف وسام الرواي ….!!


عباس عبود
بعيدا عن لوم وتأنيب بَعضُنَا البعض
اعتقد مشروع Mbc العراق سيكون تحد كبير لنا لانه سيخاطب فئات لم تستهدفها العربية ولا الجزيرة اللتان كان لهما جمهور واسع في العراق وأنتهى تأثيرهما لاسباب عدة
وكذلك سيكشف كسل وخمول مساحات الابداع لدينا أفراد ومؤسسات
وسيكشف بطء حركتنا بسبب الترهل والتعقيد الاداري
لان نجاح اي مشروع اعلامي يعتمد على التمويل والتخطيط والبيئة الإدارية والقانونية السليمة و فضاء الحرية وتنمية المهارات
سياسيا تأتي ولادة هذه القناة في إطار الصراع السعودي الإيراني
فقد حولت المملكة العربية السعودية منطقة اشتغالها من النهج الطائفي الى العروبي لمغازلة عرب العراق سنة وشيعة بمواجهة ايران بعد فشل المشروع الطائفي
بلا شك ستنجح هذه القناة في بناء مساحة تاثير جيدة في بداية انطلاقها وستعتمد الاهتمام بما اهمله اعلامنا المنشغل بقضايا السياسة وملفات الأمن والفساد ومحاربة الاٍرهاب
أتوقع انها ستعمل على زاوية مهملة تعيد لها الحياة وستكشف الكثير من الطاقات العراقية لكن رغم كل ذلك لا اعتقد ان نجاحها سيستمر سيكون حالها حال النسخة المصرية من Mbc لاسباب عدة

اخبار عشوائية