صحيفة: تشكيل الحكومة المقبلة تنضج على نار هادئة


بغداد/سومر نيوز

ذكرت صحيفة الشرق الاوسط في تقرير لها، الاحد، أن سباق تشكيل الحكومة العراقية المقبلة يتجه نحو المعسكر الشيعي، مشيرة إلى أن التفاهمات السياسية تجري بشكل مريح لصالح حيدر العبادي لتسلم الولاية الثانية.

وجاء في التقرير الذي نشر اليوم 5 آب 2018 أن “تشكيل الحكومة العراقية المقبلة تنضج على نار هادئة، على وقع استمرار المظاهرات في محافظات ومدن الوسط والجنوب”.

وأضاف أنه “وفي وقت لم تتبلور فيه بعد ملامح تشكيل الكتلة البرلمانية الكبرى، احتدم الصراع بين معسكرين شيعيين الأول تمثله كتلة سائرون المدعومة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والنصر بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي وإلى حد كبير تيار الحكمة الذي يتزعمه عمار الحكيم، والثاني يمثله تحالف الفتح بزعامة هادي العامري وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي”.

وأوضح أن “المعسكر الثاني يحاول استمالة الحكمة وبعض القوى الكوردية والسنية، مشيرا إلى أن “اللافت هو أن الكتل السياسية لم تعلن موقفًا جديًا من المظاهرات والاحتجاجات إلا بيانات خجولة لتأييد مطالبها.

وأفاد مصدر سياسي: “ظاهر الأمور أن العديد من هذه القيادات تبرر ذلك بأنها لا تريد ركوب موجة المظاهرات في وقت تستهدف هذه الاحتجاجات كل الطبقة السياسية”.

وبين أن “العبادي الذي يقود حكومة تصريف أعمال لا تملك الكثير لتقدمه للمتظاهرين وهم يعرفون ذلك، يقود في الوقت نفسه ائتلافًا مهمًا كما أنه شخصيًا لا يزال أقوى المرشحين لرئاسة الحكومة المقبلة”.

ويؤكد المصدر أنه “كلما تقدمت الحكومة خطوة باتجاه إنهاء المظاهرات من خلال تحقيق بعض المكاسب يظهر من يعمل على زيادة النار حطبًا بأساليب باتت مرصودة لدى الجهات الرسمية”.

وأكد المتحدث باسم زعيم التيار الصدري القاضي جعفر الموسوي، أن الكتل السياسية رحبت بالمشروع الإصلاحي الذي طرحه الصدر أخيرًا ، وقال الموسوي في تصريح إن “الحوارات بين الكتل توقفت نتيجة المظاهرات وإعادة العد والفرز اليدوي، ولكن في الأيام المقبلة ومن خلال المشروع الإصلاحي ستكون هنالك حوارات مع الكتل السياسية للتفاهم بشأن هذا المشروع”.

وأوضح الموسوي أن “التفاهمات السابقة لا تمنع استئناف الحوار بعد صدور المشروع الإصلاحي لغرض التوصل إلى التفاهمات التامة لعقد ميثاق يتعلق بالمشروع الإصلاحي المتكامل مع الكتل الأخرى لتكوين الكتلة النيابية الأكثر عددًا”.

وأفاد مصدر في مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي بأن الأخير يقترب من الولاية الثانية لرئاسة الوزراء، فيما أشار إلى أن هذا الأمر مرهون بموافقة المرجعية الدينية في النجف.

وفي وقت لا يزال فيه السجال الداخلي قائمًا على صعيد تشكيل الكتلة البرلمانية ومن هو المرشح إلى منصب رئاسة الوزراء فقد تداولت وسائل الإعلام أن الاتحاد الوطني الكوردستاني رشح محمد صابر لمنصب رئاسة الجمهورية خلفًا لفؤاد معصوم ، لكن سعدي أحمد بيرة، عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني والناطق الرسمي باسمه، أكد أنه “لا يوجد حتى الوقت الحالي مرشح معين لمنصب رئيس الجمهورية وإن ما تم تداوله على صعيد ترشيح محمد صابر لهذا المنصب إنما هو ترشيح المجلس المركزي للاتحاد الوطني وهو مؤسسة من مؤسسات الحزب كسواه من المؤسسات التي من حقها الإدلاء برأيها في مثل هذه الأمور”، مبينًا أن “حسم المرشح لمنصب الرئاسة لم يناقَش حتى الوقت الحالي داخل المكتب السياسي للحزب والهيئة القيادية وهما الجهة الوحيدة المخولة بذلك”.

واستدرك بيرة قائلاً إن “الدكتور محمد صابر أحد المرشحين وكذلك الرئيس الحالي الدكتور فؤاد معصوم حيث له حظوظه في الترشح للمنصب”.