سري وعلى الفور الشيخ عبدالحليم الزهيري يدخل صالة العمليات للإشراف على عملية سياسية فوق الكبرى …..! هل يستطيع تحالف سائرون الفتح سحب البساط من تحت كرسي رئاسة الوزراء…….؟!


كل أربعة سنوات كانه يدخل عراب العملية السياسية المتخصص بتنصيب رئيس الوزراء العراقي أو كما يسمى بصانع الملوك الشيخ عبدالحليم الزهيري صالة عملية للاشراف على عملية جراحية فوق الكبرى من شانها ان تلد رئيس وزراء جديد للعراق او عملية تجديد ولاية ثانية أخرى لرئيس الوزراء

الزهيري رجل لايحب الظهور عبر وسائل الاعلام يعمل بصمت لديه علاقات مؤثرة ويمتلك قدرة كبيرة وفائقة على اقناع من يفاوضهم حتى وآن كانوا خصومه .

الشيخ عبدالحليم الزهيري حال ما أعلن عن تحالف الحنانة بين سائرون والفتح حتى ارتدى الزي الديني الذي يرتديه وانطلق إلى صالة العمليات التي يقوم بها كل اربع سنوات ولكن هذه الانتخابات العملية فوق الكبرى .

معلوماتنا تؤكد انه (( الزهيري )) بدأ خلال الساعات القلائل الماضية مفاوضات عديدة ونقاشات وسريعة فاتح خلالها العديد من الكيانات السياسية من أجل تحشيد الاصوات لاجراء عملية سريعة من أجل ولادة ولاية ثانية لرئيس الوزراء حيدر العبادي

المعلومات تؤكد أن عددا كبيرا من الفائزين في انتخابات 2018 وكتل سياسية عديدة ابدت استعدادها الكبير وتاييدها للتحالف والتكتل الكبير الذي يسعى الشيخ الزهيري إلى تشكيله

المعلومات تؤكد ايضا …..أن الزهيري قام بمفاتحة اهم واكبر الكتل الكوردية الفائزة وكذلك الكتل السنية ومن لديه الرغبة في مشوار مواصلة الاصلاحات والبناء وجميع المؤشرات تشير إلى الان تقدم كبير يسجله الزهيري في مسعاه ونجاح العملية الفوق الكبرى اصبح قاب قوسين أو ادنى

الايام المقبلة…. القلائل كفيلة باثبات ان الشيخ حليم الزهيري من امهر جراحي العملية السياسية في العراق….وانه بالفعل صانع الملوك بجدارة.