نواصل ضرب الحرامية … بالوثائق : وزير الزراعه فلاح حسن زيدان وفساده عن طريق مديرة عام دائره الغابات والتصحر راوية مزعل محمود ……!


راوية مزعل ابراهيم كانت مديره قسم ضمن الدرجة الرابعه حيث قام الوزير فلاح الحرامي بتنصيبها بمنصب معاون مدير عام مخالف للتعليمات وزاره الماليه التي تنص على التدرج بالوظيفه وخدمه لا تقل عن ٢٨ سنه لكن الوزير النشال اصدر امرا بجعلها ضمن الدرجة الاولى وتستلم راتب ومتيازات المنصب وبعد سنه قام بتنصيبها بمنصب مدير عام وكالة حيث قامت باصدر امر باستلامها كافة راتب وامتيازات مدير عام وكما تعرف ان الوكاله بعد ثلاثة اشهر يجب ان تثبت واذا لم تثبت فانها تتوقف عن استلام راتب ومميزات المنصب وهذه مخالفة ثانيه منها ومن الوزير الارهابي الذي يغطي عليها بضغطه على المفتش العام في الوزاره ليغض النظر وحتى ديوان الرقابه الماليه لم يتحرك ساكنا وقام الوزير بجعلها المقربه له حيث اينما يذهب ياخذها معه واشركها في جميع الامور كونها اصبحت المورد الرئيسي للاموال لحزبه عن طريق قيامها باستخدام مشاريع الدائره بالزراعه بما يسمى تعظيم الموارد والدائره خدميه وليس انتاجيه حيث جلب الاموال من المشاريع بعد ان تاخذ نسبتها منها والباقي الى مكتب الوزير حيث عائدات ٢٠١٧ بلغت مايقارب ٧٠٠ مليون دينار عراقي اعطتها الى مكتب الوزير ( ابو غيث ) الذي تم القاء القبض عليه قبل اسابيع في الوزاره وجعلها رئيسة لجنه الاسبوع الزراعي ورصد لها ٦٠٠ مليون دينار للمعرض ولم يكن الامر يتطلب هكذا مبلغ لانه حرض بالمستوى الذي يث تذهب الاموال الى مكتبه ارادت ان تشتري مضخات من شركة التجهيزات الزراعيه بمبلغ ٨٠٠ مليون لكن بدون ما تدخل المضخات المخازن يعني وهميه بطلب من الوزير فقط تخرج الاموال ويوقع العقد على ان مسلمه المضخات الى المشاريع لتسد العجز الحاصل في التجهيزات التي كان مديرها عصام الذي هرب بسيارات الوزير نفسه فلاح (( هذا طلع مهربجي مو بس حرامي ))..وتم القبض عليه وعند امتناع احد مدراء الاقسام على التوقيع واعتراضه اوقفتها لحين وجود طريقه اخرى يرجى اخذ ذلك بعين الاعتبار والبحث….!