مفتش وزارة الصحة احمد الساعدي لسومر نيوز : يجب إعدام وزيرة الصحة في ساحة التحرير ……!!


سرقات وهدر بملايين الدولارات في وزارة الصحة والسيد العبادي كبح جماح الوزيرة في اللحظات الاخيرة…!
الوزيرة شريكة في اكبر صفقات الفساد في عقد الغسل الكلوي والمستشفى التركي في العمارة وسيارات الاسعاف …..!!

كشف مفتش عام وزارة الصحة احمد الساعدي عدة ملفات فساد كبيرة وخطيرة في وزارة الصحه تؤكد تورط الوزيرة عديلة حمود واشقائها في عدة عقود فساد بملايين الدولارات.
واضاف الساعدي في تصريحات لقناة سومر نيوز ان وزيرة الصحه عديلة حمود متورطه بعقد مع شركة ( كامرو ) السويدية بعقد تبلغ قيمته اكثر من اربعمائة مليون دولار بعد ان احالت اليهم عشرة عقود الى شركة كامرو دون ان تعرض العقد على باقي الشركات اذ تم العقد من خلال دعوه خاصه قامت بها الوزيرة
واوضح الساعدي في تصريحات خص بها قناة ( سومر نيوز ) المتخصصه بكشف ملفات خطيرة لكبار الفاسدين وحيتان وديناصورات العملية السياسية ان وزارة الصحة تقدم للشركة المذكورة ثمانون دولارآ عن كل غسلة والمعروف عن ان الغسلة لاتكلف اكثر من عشرون دولار اذا يتم تقاسم فرق السعر بين وسطاء وسماسرة وبين وزيرة الصحة المذكورة .
وكشف الساعدي ان الوزيرة احالت العقد مجددآ يوم التاسع عشر من أذار ٢٠١٨ بعقد احتكاري لمدة خمسة سنوات مقبلة .. علما ان المهزلة الكبرى ان العرض الوحيد كان للشركة السويدية المذكورة ( كامرو ) وهذا لايجوز اذ ان هناك اكثر من ثلاثون شركة تقدم لنفس العمل وبكفاءة اعلى واسعار انسب لا تتجاوز ال عشرون دولار…….!!

واكد الساعدي انه ابلغ رئيس الوزراء العبادي في هذا الامر وشكل لجنة فورية لايقاف العقد والوقوف على الفساد الذي يشوبه .
واوضح مفتش عام وزارة الصحة ان هناك عقد فساد اخر يخص الشبكات القلبية الذي تم توقيعه من وزيرة الصحة عديلة حمود بقيمة ستون مليون دولار في حين ان التكلفة الحقيقية للعقد المذكور هي خمسة وعشرون مليون دولار وان خمسة وثلاثون مليون هي رشاوي وحصص توزع بين الوزيرة والوسطاء والشركة نفسها مؤكدآ انه اتصل بالعبادي شخصيآ وابلغه بالفساد حول هذا العقد وانه اجرى تحقيقآ شاملآ وتم ايقاف العقد وتوقيعه مرة اخرى مع نفس الشركة ولكن بخمسة وعشرون مليون دولار فقط حسب الكمية والنوعية ..!
ومن المهازل التي كشفها مفتش عام وزارة الصحة احمد الساعدي لقناة (سومر نيوز ).. ان الوزارة تعاقدت مع شركة اماراتية تدعي انها وكيل لشركة تويوتا اليابانية بعقد تجهيز مائتان سيارة اسعاف بعقد تبلغ قيمتة ستة وعشرون مليون دولار اي ان كل سيارة اسعاف سعرها مائة وثلاثون الف دولار ..!
ويكشف الساعدي انه اتصل بشركة تويوتا في اليابان مع صاحب الشركة فأكد له بكتاب رسمي ان هذه الشركة الاماراتية لاتمت لشركة تويوتا بأي صلة وان شركة تويوتا اصلا لم تقوم بتصنيع سيارات اسعاف للعراق ابدآ ..!!
ويضيف ان هذه السيارات غير مصنوعة في شركة تويوتا وعلى الرغم من ذلك وصلت الوجبة الاولى الى العراق .
وابرز الساعدي كتابا موقع من صاحب شركة تويوتا شينوكي مؤرخ في الحادي عشر من تشرين ثاني ٢٠١٧ يؤكد عدم تصنيع سيارات أسعاف ..!
ومن الملفات الاخرى التي كشفها مفتش عام وزارة الصحة المستشفى التركي في مدينة العمارة الذي تبلغ قيمتة ثلاثة وخمسون مليون دولار وان هذه العقد مسؤولة عليه مباشرة الوزيرة ومدير عام المشاريع حصرآ وتبلغ قيمة الهدر فيه اكثر من عشرون مليون دولار مثبتة اولا بأول .
واختم حديثه ..
ان مكتب المفتش العام لايحق له توزيع اي عقد بل ان العقود حصرآ الوزيره وان المفتشية هي جهة رقابية فقط ….وان هذه الملفات والهدر بالملايين من الدولارات كفيلة باعدام عديلة حمود في ساحة التحرير.