النجباء تعلن الانتقال من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر في العراق


أعلن زعيم حركة “النجباء”، أكرم الكعبي، الأربعاء، الانتقال من الجهاد الأصغر للجهاد الأكبر لتحقيق ثورة فكرية وثقافية في المجتمع العراقي.

وقال الكعبي في حديث نقلته وكالة “فارس” الإيرانية إن “حركة النجباء تدعم المشاركة الفاعلة للشعب العراقي في الانتخابات من أجل التغيير والحفاظ على الانتصارات وتبديل الوجوه التي جلبت الخراب والدمار للعراق”.

وشدد على ضرورة الإصلاحات والتغيير للقضاء على المفسدين في جميع المستويات، قائلا إن “هذه الوجوه جلبت الخراب والدمار للعراق بسبب استمرارها بالتعاطي مع تحالف الشر الأمريكي والكيان السعودي الوهابي وداعمي داعش ومموليه”.

وأكد أن “النجباء” لم ترشح أحدا في الانتخابات، لكنه حث أنصاره على انتخاب المرشح النزيه القوي الذي يعيش هموم الوطن ويسعى بإخلاص لحل مشاكله المرشح الذي “لم ولن يخضع لقوى الشر الاستكبارية ولا لأذنابها”.

وحذر من أن “عدم حصول تغيير في الانتخابات القادمة سيرجع تنظيم الدولة من الشباك بعدما أخرجهم الحشد والمقاومة والشعب العراقي من الباب، لذلك يجب إبعاد أصدقاء وحلفاء أمريكا من العملية السياسية لكي يتحرر العراق وينهض بعدها والقادر الوحيد على ذلك هو الشعب العراقي”.

وأضاف اننا “سنواجه الفكر المنحرف والثقافة المشوهة التي تروج لها أطراف وجهات وفق أجندات تريد تدمير الموروث الثقافي العراقي والعادات والقيم الأصيلة التي تتميز بها مجتمعاتنا، لذلك فإن دور المقاومة في مجابهة الفكر المنحرف لا يقل أهمية عن مواجهتها ومقاومتها للاحتلال وتنظيم الدولة”.

وتابع قائلاً أن “للمقاومة بصورة عامة استراتيجيات عديدة على كل المستويات لإخراج الاحتلال والقوات المحتلة من البلد سواء على المستوى السياسي أو الإعلامي أو الثقافي أو حتى العسكري