شروان الوائلي جعلني اميراً في تنظيم القاعدة …!!


شروان الوائلي جعلني اميراً في تنظيم القاعدة …!!

مخبرين سريين كادوا ان يوصلوني الى مقصلة الاعدام …..!

سعد الاوسي

بتاريخ 13 شهر آب من العام 2009 رن هاتفي الموبايل من قبل احد المعارف سالني اين انت فاجبته انني في مطار بغداد ساغادر الى جمهورية مصر فقال لي …هناك اعلانات باكثر من 30 الف دولار لصحيفة الشاهد المستقل التي اتراس تحريرها ثم أردف قائلاً……. (( حرامات راحت عليك )) ……!!

فقلت له رزق لم يكتبه الله…بعد دقيقتين اتصل بي مرة اخرى وقال (( حرامات 3 دفاتر مايرهم ترجع )) ..فقلت له حقيبتي صعدت بالطائرة….!

بعدها بثلاث دقائق اخرى اتصل مرة اخرى وقال….. يمكن اهل الاعلان عدهم بعد بعشرين الف دولار اعلانات ثم اردف قائلا (( حتى لو تعوف الجنطة ))..فقلت له ماترهم………!!

بعدها اتصل مرة اخرى قال اقربائه في المطار سالهم عن اسماء المسافرين لايوجد اسمك معهم ..! اجبته انني مسافر على الخط الرئاسي …….((v i p ))
ثم قال لي اين انت في المطار لاصوت مسافرين ولا شئ فقلت له صديقي مسؤول في المطار وجالس عنده واعطيته اسم المسؤول الذي بالفعل هو صديقي …..!
لم يتصل بي بعد ذلك واذ باقل من ربع ساعة اتصل بي مدير المكتب الخاص لرئيس جهاز المخابرات في حينه وقال لي (( ابو سعود الغالي وين انت )) فقلت له موجود فقال (( اذا مو زحمه عليك تتفضل عمنه رايدك ))..قلت له مايتاجل الامر فقال لا والله (( كال ضروري يجيني ))…! المهم ذهبت فوراً الى مقر الجهاز ومباشرة دخلت على رئيس الجهاز فقال لي (( انت اليوم عندك سفر الى مصر )) فقلت لا …فقال لي ..قبل ساعة وصل عقيد من وزارة الامن الوطني واراد الدخول عنوة الى مكتب الجهاز في المطار على اساس انك موجود فيه ولم يسمح للعقيد المذكور بالدخول الا بعد ابراز امر القبض عليك فاوقف اكثر من سبعة منتسبين من المفرزة المصاحبة له في الباب وجاء بامر القبض وارسلت المذكرة الينا لمقر الجهاز من خلال جهاز الفاكس ومن ثم سمح لهم بالدخول على اساس يلقون القبض عليك ولم يجدوك …ثم اردف (( شنو الموضوع )) فحكيت له ماجرى لي وماقلت (( ضحك من كل قلبه وقال لعبته لابو وائل شيروان الوائلي )) فطلبت منه الاستفسار عن الامر كونه تجاوز على مكتب الجهاز وبعد تدخلات وترتيبات حصلت على (( اربعة تقارير سرية كتبوها اربعة مخبريين سريين على اساس انني امير مجموعة في تنظيم القاعدة والادهى والاطرف ان المطلوب بتهم ارهاب دولي مناف الراوي عنصر بالمجموعة مالتي وانا مسؤول عليه….حسب التقرير الذي انشره وهو تبين فيما بعد مايسمى بامير بغداد ..لعد شنو آني من مجرم خطير)) وكتب المخبرون السريون انني قمت بتفجير الحسينيات وذبحت عدد من رواد الحسينيات وضربت المواكب الحسينية في فترة كنت خلالها اصلا مسافر ومقيم في دولة الامارات العربية المتحدة ))…المهم عرفت ايضا ان اربعة دعاوى بالارهاب قيدت ضدي في الامن الوطني وفي وزارة الداخلية مديرية الارهاب….!
اليوم تذكرت هذه الحادثة التي (( حورني )) فيها الشرير شروان الوائلي الى ارهابي بل امير مجموعة في تنظيم القاعدة التكفيري الارهابي وبعد ان اطلعت شخصيا على مايقوم به المخبريين السريين الذين لو استلمت سلطة ليوم واحد لحرقت كل مخبر سري واتهامهم لآلاف الابرياء ومنهم كاتب السطور هذه بالمناسبة (( اربعة مخبرين سريين قدموا افادة ضدي كوبي بيست ))..وزج بسبب تقاريرهم الكاذبة العديد من الابرياء وهذا ما اطلعت عليه اثناء اعتقالي في عد من السجون السرية والعلنية..لذا اطالب بشمول جميع المتهمين بالعفو العام من خلال المخبر السري (( كلهم كذابين ومابونين )) في الوقت نفسه نطالب فيه باعدام الارهابيين والقتلة والعصابات الاجرامية ونؤكد بان اقرار قانون العفو العام يدخل ضمن اسس رئيسية للمصالحة الوطنية (( وطوي )) صفحة القرارات الجائرة التي صدرت في السنوات الاخيرة والاحكام القضائية التي صدرت ضد الكثير من الابرياء واكرر نطالب باعدام الارهابيين جميعا دون استثناء (( بس مو جماعة المخبر السري ))…لان غالبيتهم كذابين ومنافقين وهتليه ….وهذه قصة واقعية حدثت لي وانشر هنا احد تقارير المخبرين السريين والتي حصلت عليها بعلاقاتي (( بس الماعنده عرف وعلاقات نايم بالسجون الى يومنا هذا ))….!