القضاء العراقي على المحك في قضية محافظ صلاح الدين السابق رائد الجبوري


ضغوط سياسية يقودها اياد علاوي تحاول تاجيل قضية رائد الجبوري من اجل مشاركته بالانتخابات ضمن قائمته بعد ان باع له مقعد صلاح الدين بمليون وربع المليون دولار……..!!

شمس لن تغيب على يقين بأن القضاء العراقي المستقل نزيها لن يخضع للضغوط السياسية وسيقول كلمة الفصل في موضوع الفاسد رائد الجبوري…..!!

مطالبات شعبية بعدم السماح للفاسدين واللصوص امثال رائد الجبوري مشاركتهم بالانتخابات كونه مدان بملفات فساد خطيرة بملايين الدولارات…..!!

نقلا عن موقع شمس لن تغيب // خاص

كشفت مصادر خاصة لشمس لن تغيب عن ممارسات وضغوط سياسية تمارس من قبل بعض السياسيين من قادة ائتلاف القائمة الوطنية التي يتراسها اياد علاوي وضغوط خاصة يمارسها شخصيا علاوي محاولين جميعهم تاجيل محاكمة واصدار نطق الحكم ضد الفاسد محافظ صلاح الدين السابق رائد الجبوري الذي كان من المقرر النطق بالحكم ضده وادانته منذ فترة طويلة لادانته بملفات فساد خطيرة الا انه في كل مرة يتم تاجيل المحكمة لاسباب غير معلومة ….!

المصادر أكدت أن عدة تاجيلات حصلت في المحكمة من اجل ان يبقى المحافظ السابق رائد الجبوري مرشحا على صلاح الدين ضمن قائمة اياد علاوي في الوقت الذي هو مدان بعدة قضايا ولابد من النطق بالحكم فيها الا ان الضغوط السياسية الكبيرة التي يمارسها قادة القائمة التابعة لاياد علاوي تحول دائما بتأجيل النطق بالحكم إلى فترة أخرى بعد تاجيلها حتى يبقى الطريق مفتوحا لهذا الفاسد واللص رائد الجبوري المدان بعدة ملفات فساد خطيرة ولكن الجبوري اشترى مقعد صلاح الدين بمبلغ مليونوربع المليون دولار من اياد علاوي حاله حال السياسيين المرشحين ضمن محافظات الموصل وكركوك وديالى والانبار كون علاوي معروف ببيع المقاعد الانتخابية منذ اول انتخابات جرت بعد 2003 وحتى يومنا هذا وحدث نفس الامر مع المرشح على محافظة نينوى وزير الزراعة الفاسد فلاح حسن زيدان اللهيبي الذي اشترى المقعد بمايقارب المليون ونصف المليون دولار …..!

واضافت المصادر اننا على ثقة كبيرة برجال القضاء العراقي على أن يقولوا كلمتهم في قضية الفاسد رائد الجبوري وايقاف مسلسل تاجيل المحكمة ووضع حد لهذه اللعبة والمهزلة التي يمارسها اياد علاوي وغلامه الفاسد رائد الجبوري…….!!

وكانت تقارير قد نشرتها في وقت سابق شمس لن تغيب قد أكدت أن رائد الجبوري يتاجر بالموتى وحصل على ثلاثة ملايين دولار وهو مطلوب للقضاء على عدة دعاوى وشكاوى لكنه مع ذلك رشح ضمن قائمة اياد علاوي……!!

وأضافت المصادر أن هناك تلاعبا خطيرا وكبيرت في بعض ملفات الفساد التي تمت احالتها إلى القضاء العراقي .
ومن بين تلك الملفات ملف الفاسد رائد ابراهيم حمد الجبوري الذي شغل عدة مناصب في محافظة صلاح الدين من بينها مدير عام الصحة في المحافظة وكذلك شغل منصب المحافظ
رائد الجبوري الذي يصفه الاعلاميون هو واحد من اكبر حيتان الفساد في صلاح الدين منذ توليه منصب مدير عام صحة صلاح الدين فقد عاث فيها فسادا حتى اذ ان حتى الموتى لم يسلمو منه فقد قام باستيراد اكياس الموتى من منشئ رديئ ليحصل على مبلغ ٣ ملايين دولار كعمولة واستيراد اكياس دم وكانت عمولته ملايين الدولارات ….!!

واضافت المصادر كان رائد الجبوري يقوم بتهريب المساعدات من الادوية التي تخصص لصحة صلاح الدين الى تجار في اربيل وهناك الكثير من عمليات الفساد من استيراد معدات وسيارات وتعيينات بمبالغ مالية….!!

ثم تؤكد المصادر وبعد ان اصبح رائد الجبوري محافظا لصلاح الدين بعد دفعه مبلغا كبيراً ودفع لكل عضو من اعضاء مجلس المحافظة صوت له مبلغ ٥٠ ألف دولار ( ه دفاتر ) وحين اصبح محافظاً لصلاح الدين كانت أغلب مناطق المحافظة تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابي وهنا كانت الطامة الكبرى فقد سرق ألاموال المخصصة للمحافظة واموال النازحين وكانت إحدى سرقاته ١٦٠ مليون دولار على إثرها تم إصدار امر قضائي بحقه بعد اقالته من منصب المحافظ ليهرب الى اربيل وبقي يتنقل بين اربيل ودبي اللتان له فيهما عقارات وارصدة بمبالغ طائلة ومن أغرب ماعمله عند توليه منصب المحافظ كلف شقيقه المهندس برزان ابراهيم حمد بالاشراف على ٣٠٠ مشروع نكرر ( 300 ) مشروع في ان واحد ولكم أن تتخيلوا حجم الفساد ولدينا الكثير من الوثائق والادلة التي تتعلق بملفات فساده وكيف عاد اليوم ليرشح نفسه لانتخابات البرلمانية ضمن القائمة الوطنية التي يقودها إياد علاوي ضمن كتلة سليم الجبوري لإحبا لخدمة ابناء المحافظة وانما لكي يحصل على الحصانة البرلمانية ليحمي نفسه من المسائلة القانونية وضمن حملته الانتخابية والتي تطلقها بعض الابواق المأجورة من مرتزقته انه من حرر صلاح الدين متناسين تضحيات حشد الله المقدس والقوات الامنية والحشد العشائري التي دفعت الاف الشهداء والجرحى من اجل تحرير المحافظة وان كان كما يدعون كان الاجدر به يقف بوجه عصابات داعش ويمنعهم من احتلال المحافظة وفي هذه الأيام سنرى الكثير ممن سيتاجر بدماء الشهداء .علماً ان احدى القضايا التي تمت ادانته فيها عندما كان مديراً عاماً لصحة صلاح الدين وذهب ضحيتها تسعه من الاطباء والمنتسبين الذين حبسوا لمدة ثلاثة سنوات مع تضمينهم مبالغ ماليه مازالت موجودة في محكمة جنايات الرصافه حيث تم افراد قضية رائد الجبوري وكلما يتم تحديد موعد للمحاكمة يتم تأجيلها لمدة شهر بضغوط سياسية بحيث تم تأجيلها ثلاث مرات ولثلاثة اشهر متتاليه يتقاضى من يقوم ويشرف على تاجيلها مبلغ ٢٥٠ الف دولار على كل عملية تأجيل يدفعها رائد الجبوري ويوم الأحد ا اخر موعد للمحاكمه ويتوقع الكثيرون انها ستؤجل للمرة الرابعه كي يتمكن رائد الجبوري من دخول العمليه الانتخابيه واكمال باقي الصفقه والترشيح ضمن قائمة إياد علاوي ….(( يمكن علاوي مايدري ان رائد الجبوري مطلوب للقضاء ….والا كيف باع له تسلسل متميز في محافظة صلاح الدين بمليون وربع المليون دولار ))

املنا كبير يوم غد الأحد بان يقول القضاء العراقي كلمة الفصل في أمر هذا الفاسد وعدم السماح له بالدخول إلى العملية السياسية ونطق الحكم ضده فجميع الادلة تدينه