الفاسدون وممولو الإرهاب يقلدون موقع سومر نيوز


تنوه مجموعة (سومر نيوز)، الى قراءها الكرام، بأن ضعاف النفوس من بعض الجهات السياسية المعروفة لدينا، أقدموا على تقليد موقعنا الاخباري على شبكة الانترنت وموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بموقع مشابه “مزور” يحتوي على اساءات متعمدة على ماينشره موقعنا من حقائق وملفات وتقارير اخبارية.



وعملت هذه الجهات من سراق المال العام وقتلة الشعب العراقي من الذين يجوبون شوارع بغداد بسيارات رباعية الدفع لاتحمل اي ارقام اصولية وهم لايختلفون عن ممولي “الارهاب” والمعروفة بامتلاكها “فضائيات ومواقع” تبث سموم الفرقة وتدافع عن الفسادين، على انشاء مواقع رقمية مزورة٬ بنفس الاسم واللوغو والمحتوى الرقمي لموقع (سومر نيوز).



وتأتي هذه السابقة الخطيرة ، بعد نحو شهرين من انطلاق موقع (سومر نيوز)، “الأصلي”٬ وكشفه حقائق وملفات كانت مخفية طالت سراق المال العام وداعمي “الارهاب” من جهات سياسية ومسؤولين محسوبين على الاجهزة الامنية.



حيث عمل هؤلاء على تأسيس موقع مزور مشابه لـ(سومر نيوز) “الموقع الأصلي”٬ بالاعتماد على شركات فاسدة٬ لتنشر تقارير (سومر نيوز)، ومحتواها الرقمي أولا باول٬ في سعيها الى خلط الأوراق والتغطية على ما أثارته (سومر نيوز) من ملفات فساد لاقت تاثيرا واسعا في الرأي العام الشعبي والرسمي.



وتلفت (سومر نيوز)، انتباه قراءاها الكرام الى أن رابط موقعنا هو http://www.sumar.news/

في يحمل الموقع المزور الرابط التالي /http://www.sumer.new/ar/

، حيث اعتمد الموقع المزور نفس الاسم٬ مع اختلاف في حرف e للموقع المزور وحرف a للموقع الاصلي، ,يحمل الموقع المزور حرفين اضافيين في الرابط هما /ar ، فيما لايحمل الموقع الاصلي هذين الحرفين.



كما يمكن لمتابعينا الكرام ملاحظة الفرق في التغطية وتحديث الأخبار٬ حيث تتم سرقة ذات التقارير التي ينشرها سومر نيوز الأصلي مع تحريف المعلومات والحقائق والمحتوى بشكل يخالف مضمون التقرير الاصلي .



وتؤكد هيئة تحرير سومر نيوز، ان شهرين من النجاحات التي حققوها٬ في كشف زيف سراق المال العام وداعمي القتل والاغتيال والخطف والإرهاب٬ دفعت هؤلاء عبر تمويل مواقع رقمية مقلّدة الى تشتيت الانتباه عن فسادهم٬ وابعاد ضوء الحقيقة عن تسليطه عليهم.



ومن المؤكد ان تمويل عمليات التزوير وانتحال الصفة٬ لم يأت من فراغ٬ بل هو للأثر الكبير الذي تركته (سومر نيوز) في نفوس الفاسدين والمزورين٬ بعد ان فضحت فسادهم وسرقتهم لأموال العراق.



كما تجدد (سومر نيوز)، التأكيد على استعدادها لاستلام ملفات الفساد ونشرها على الموقع الاصلي بعد التأكد من مصداقياتها عبر الايميل [email protected]

 

صفحة موقع (سومر نيوز) الاصلي على موقع التواصل فيسبوك والموثقة رسمياً وتحمل العلامة الزرقاء :

https://www.facebook.com/Sumarnews?fref=ts