الصقور بزعامة كوسرت يهيمنون على المكتب السياسي للاتحاد الوطني، والحمائم بزعامة برهم خارجه


هيمن الصقور بزعامة كوسرت على مقاعد المكتب السياسي لحزب الإتحاد الوطني الكردستاني، على حساب الحمائم والشخصيات الوسطية مثل برهم صالح وجندياني ونجم الدين، حيث خلت القائمة من اسمائمهم، وقد كشف مصدر من داخل الاتحاد الوطني الكردستاني، عن الاسباب التي دعت الى عدم ترشح برهم صالح وازاد جندياني ونجم الدين كريم الى عضوية المكتب السياسي للحزب بالقول:

إن “المكتب السياسي للحزب تم تجميده منذ عامين لكن الحزب قرر اعادة تفعيله من جديد حيث جرت الانتخابات اليوم وتم اختيار كوسرت رسول لرئاسة المكتب”، موضحا أن “اعضاء المكتب السابقين الثلاثة لم يحضروا انتخابات اليوم بالتالي فلم يتم ترشيحهم للتصويت، فكل شخص يرغب بالترشح يقدم اسمه بشكل مباشر”. وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن “احداث كركوك وماتلاها، اضافة الى الظروف الحالية قد تكون سببا بعدم حضور بعض الشخصيات للانتخابات وقد تكون لها تاثيرات مستقبلية على مراكزهم بالحزب”.

وكان القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي أحمد بيرة اعلن، اليوم السبت، عن اسماء اعضاء المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، فيما خلت قائمة اعضاء المكتب من اسماء القيادي الكردي برهم صالح ومحافظ كركوك السابق نجم الدين كريم وازادي جندياني

اخبار عشوائية