موقعنا ينفرد بنشر عشرة شروط فرضتها بغداد على اربيل


كشف مصدر مطلع، اليوم الاحد عن عشرة شروط فرضها بغداد على أربيل لعودة العلاقة بين المركز والإقليم الى طبيعتها.

وقال المصدر لـ موقعنا إن “النقاط والشروط التي الزمت بها الحكومة وفد اقليم كردستان الذي حضر الى بغداد”.

فيما قال المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الاحد أن الاخير ناقش مع رئيس وزراء اقليم كردستان نيجرفان البارزاني مستجدات الاوضاع السياسية والامنية وحل الاشكالات بين الحكومة الاتحادية والاقليم وفق الدستور.

وأدناه نص الشروط:

اولا: الالتزام بوحدة وسيادة العراق على كامل اراضيه وان الاقليم جزء من العراق.

ثانيا: اعادة وتفعيل جميع السلطات الاتحادية في الاقليم بضمنها المنافذ الحدودية والمطارات.

ثالثا: استمرارعمل اللجان المختصة بفتح المطارات تحت السلطة الاتحادية.

رابعا: استكمال جميع الاجراءات الخاصة بعودة كامل السلطات والقوات الاتحادية لها.

خامسا: تكون الحدود الدولية تحت السيطرة الاتحادية باعتبارها من الصلاحيات الحصرية لها.

سادسا: الالتزام بحدود الاقليم في العام ٢٠٠٣ التي نص عليها الدستور وعدم التجاوز عليها.

سابعا: يسلم النفط المستخرج من الحقول داخل الاقليم الى السلطات الاتحادية.

ثامنا: تصدير النفط حصريا من قبل الحكومة الاتحادية من خلال شركة النفط الوطنية سومو.

تاسعا: استكمال عمل اللجان المعنية برواتب موظفي الاقليم لضمان وصولها للموظفين الفعليين.

عاشرا: خضوع حسابات رواتب موظفي الاقليم لديوان الرقابة المالية الاتحادي في بغداد.