حسابات المباريات القادمة بين قلق برشلونة وصعوبة مهمة ريال مدريد


يقترب قطار الدوري الإسباني من محطته الـ14، فيما يتصدر برشلونة بفارق مريح، عن الغريم التقليدي، ريال مدريد (8 نقاط)، الذي تزداد مهمته صعوبة، بالنظر إلى جدول المباريات المتبقية له، حتى انتهاء مرحلة الذهاب، مقارنةً بالبارسا وفالنسيا.

ففي الجولة القادمة، سيسافر الميرينجي إلى إقليم الباسك، لمواجهة أتلتيك بلباو، الذي يطمح دائمًا لتعطيل مسيرة النادي الملكيّ، نظرًا للخصومة التاريخية.

وبعد السفر إلى الباسك، على ريال مدريد مواجهة إشبيلية، الذي بات معروفًا بالعودة في النتائج، مهما كانت كبيرة، كما أنه يحتل المركز الخامس، على بعد نقطتين فقط من الميرينجي، ما يزيد أهمية المباراة للفريق الأندلسي.

ولعل المباراة السهلة على الورق، ستكون أمام ليجانيس، غير أنها ستؤجل، لأن ريال مدريد سيخوض مونديال الأندية، ما يزيد من الضغط وإرهاق اللاعبين.

وبعد الكلاسيكو، الذي سيكون في الجولة الـ17 من الليجا، سيواجه الريال مضيفه سيلتا فيجو، بعد الكريسماس، وهو الفريق الذي يقدم أداءً جيدًا على أرضه، وبات معروفًا بأسلوبه الممتع.

وفي الجولة الأخيرة من مرحلة الذهاب، يستقبل النادي الملكيّ فريق فياريال الصعب، الغنيّ عن التعريف، بكرته الهجومية، تحت إمرة المدرب، خافيير كاييخا، الذي جاء عوضًا عن فران إسكريبا، بعد بدايته غير المرضية.

أما برشلونة، فسيستقبل في الجولة القادمة، فريق سيلتا فيجو في الكامب نو، لكنه سيكون بعدها في مهمة صعبة على أرضية ميدان سيراميكا، أمام فياريال.

ثم يستقبل البلاوجرانا فريق ديبورتيفو لاكورونيا، في اختبار يفترض أن يكون سهلًا على الورق.

وبعد كلاسيكو البيرنابيو، سيستقبل ليفانتي، ثم عليه خوض معركة في سان سيباستيان، أمام ريال سوسيداد، وهو ملعب لم يفز فيه في الليجا، منذ عام 2007، وكان ذلك بهدفيّ إنييستا وإيتو.

أما الخفافيش، فسيكون عليهم زيارة ملعب كوليسيوم ألفونسو بيريز، ليواجهوا خيتافي، قبل استقبال سيلتا فيجو، الذي سيخوض اختبارات حقيقية، في الجولات الأخيرة، ثم يرحل فالنسيا لمواجهة إيبار.