قصة الـ 760 مليار دينار عراقي التي حصلت عليها ازهار الرماحي زوجة باقر صولاغ جبر من وزارة المالية …. باوراق ومستندات مزورة ….؟!


مدير عام الدائرة القانونية في وزارة المالية السابق جبار وحيد يمتلك جميع تفاصيل واسرار تزوير عقارات بلغت اكثر من 18 عقارا………..قام بها صولاغ لصالح زوجته !!

ازهار الرماحي هي زوجة باقر صولاغ الذي اعطاها المبالغ حين ماكان وزيرا للمالية….في اكبر عملية تزوير قام بها وزير عراقي………………!

قصة التاجر اللبناني الذي قدم للمعارضة العراقية ومناوئي نظام صدام حسين هدية 500 جواز سفر عراقي مزور قام ببيعها صولاغ للمعارضين بمبالغ تصل الف دولار للجواز الواحد…!

شهادات للتاريخ حول الموضوعين من عزة الشاهبندر ومشعان الجبوري…………!!

قبل الخوض في غمار سرقة 760 مليار دينار عراقي نؤكد اننا نمتلك جميع الوثائق الدامغة ان طلبها المدعى العام في العراق واجراء محاكمة علنية لباقر صولاغ وزوجته ازهار الرماحي ولن ننشر الوثائق لا التي تخص هذا الموضوع ولا غيره بل سنقدمه في وقت لاحق عندما يكون هناك قضاء عراقي مستقل مهني وليس قضاء مزاجي نؤكد ونكرر ان كانت هناك محاكمة علنية للفاسدين فاننا سنقدم العديد من الوثائق التي تدين الفاسدين واللصوص وسراق المال العام واللصوص من الطبقة الحاكمة في العراق …!

قصة الــــ 760 مليار دينار عراقي التي استولت عليها بموجب صكوك زوجة باقر صولاغ جبر ابان جلوسه على هرم وزارة المالية ( ازهار الرماحي ) تتلخص قيام صولاغ واولاده ياسر وزيد ومحمد وعصابة معهم داخل وزارة المالية المكتب الخاص والمحيطين بصولاغ تزويرهم لاكثر من 18 عقارا كبيرا تابعات لاناس تم تسفيرهم الى ايران وتوفي اصحاب تلك العقارات في ايران ققامت ازهار الرماحي بتزوير مستنداتها جميعها وجعلتها باسماء اخواتها واخوانها واقرباء لها لكنها استلمت الاموال بنفسها وبصورة رسمية وان تفاصيل الموضوع واسراره موجودة لدى مدير عام الدائرة القانونية السابق جبار وحيد ( شقيق كريم وحيد وزير الكهرباء السابق ) الذي يعلم بالموضوع وبكل تفاصيله الا انه ساكت عن الحق كونه مهدد بالتصفية ان تفوه بحرف واحد حول الموضوع المذكور …!

ازهار الرماحي لها بيت هي واخوانها البيت باسم والدها في مدينة كربلاء مساحته 500 متر فقط لاغيره ولاتمتلك اي شئ غير هذا البيت المسجل باسم والدها وتم تسفير اهلها الى ايران وتمت مصادرة البيت في حينه وعندما عادت الى العراق واصبح زوجها باقر صولاغ وزيرا للمالية والامور بيده اجرت معاملة الحصول على تعويضات كبيرة مالية وبعد ان رات الموضوع سهلا بالنسبة اليها ادعت بان عقارات اخرى باسماء اخواتها ولكن الحقيقة العقارات تلك كانت لاناس تم تسفيرهم الى ايران الا انهم توفى غالبيتهم هناك …!

هنا قامت هي وابنائها بتزوير العقارات والاوراق الادعاء بانها اموال وعقارات اهلا فحصلت على مبالغ مجموعها الكلي 760 مليار دينار عراقي بعد تزوير مستندات واوراق بلغت لاكثر من 18 عقارا في كربلاء المقدسة وتم تحويل المبالغ الى لبنان وشراء فلل وعقارات وعمارات في بيروت هناك يديرها نجلها ياسر ….!

نؤكد مرة اخرى امتلاكنا وثائق وبعض من المستندات المزورة نسخ منها ان كان هناك قضاء عادل ونزيه وقضاة شرفاء ومدعي عام شجاع فانها لن تتوان في ابراز وتقديم تلك الاثباتات والا اننا سنضطر الى تقديمها والكشف عنها في زمن آخر …!

من جانب آخر يذكر ان رجل اعمال لبناني قبل العام 2003 قدم اكثر من 500 جاوز عراقي مزور هدية منه الى المعارضة العراقية المتواجدة في سوريا وايران لاعطاء لهم جوازات سفر لمن لايمتلك مبلغ لشراء جواز فوضعت الجوازات عند باقر صولاغ الذي كان يستخدم اسم بيان جبر على اساس انه متدين ومن تيار اسلامي …..!

بيان جبر اصبح يبيع الجواز الواحد بالف دولار ومن الذين اشتروا منه تلك الجوازات عزة الشاهبندر ومشعان الجبوري وقد اكد كلاهما ان الجوازات هدية لكن صولاغ باعها للجميع يا صولاغ في هذه القصة اذ اشترى كل منهم جواز سفر بالف دولار ومبلغ جواز عزة الشاهبندر دفعها له محمد توفيق علاوي وزير الاتصالات الذي استقال من منصبه ومشعان والشاهبندر هما من ضحايا صولاغ جبر وهو الامر الذي سمع به رجل الاعمال اللبناني فعاد الى بيان جبر وطلب منه الجوازات ولم يحصل منه الا على اقل من 50 جواز فقط قام اللبناني بتوزيعها على المعارضة العراقية في حسينية الحيدرية في السيدة زينب مجانا بعد وجبة افطار اقامها في احد ايام شهر رمضان قدم تلك الجوازات هدية منه لمن لايمتلك المبالغ لشراء جواز سفر عراقي مزور….!