المسالك الحنقبازية في السيرة المشعانية ………!!


سيرة مشعان الجبوري…..راديو قديم ابو (( اللمبه ))…..!!

يغداد/ سومر نيوز
مايزال النائب الساقط مشعان الجبوري يغير مواقفه وولائه بين يوم وآخر مثل الراديو القديم (( ابو اللمبه )) كل شوية موجة شكل ومحطة شكل
تعالو نستعرض سريعا الموجات المشعانية منذ الثمانينات حتى الان
اولا…..بعثي بل من عظام الركبة لانه كان هو وأفراد عائلته في الحرس الخاص
ثانيا….تاجر شريك عدي صدام حسين بشركة الصقر العربي مقرها الجادرية بغداد.

ثالثا….حرامي هارب من العراق متهم بسرقة خمسة ملايين دولار

رابعا…..تاجر سكائر بالجملة في عمان الاردن

خامسا…معارض سياسي (( على حين فجاة )) ثم لاجئ في سوريا…..!!

سادسا….مؤسس حزب الوطن المعارض لنظام صدام مع العلم ان عدد اعضاء الحزب خمسة اشخاص فقط…..!!
سابعا….لوكي يتمسح بحذاء الرئيس مسعود البارازاني.
بعد أن كان في السبعينات والثمانينات يبكي ويتباكى الاكراد لانهم قتلوا اباه على حد زعمه في الحركات المسلحة في شمال العراق في السبعينيات.

ثامنا….في اول الاحتلال ٢٠٠٣ تحول مشعان الى قندرة باقدام الامريكان الذين نصبوه محافظا مؤقتا لنينوى لمدة اسابيع .

تاسعا….هرب من نينوى بعد أن رجمه الناس بالحجارة والقنادر القديمة لانه حرض الامريكان على مجموعة من المتظاهرين العراقيين وقال عنهم أنهم فدائيو صدام فقتلوا الامريكان بسببه اكثر من 40 مدنياً.

عاشرا…بعد واقعة القنادر المصلاوية ظهر مشعان الجبوري في بغداد وصعد آلى الجمعية الوطنية بدعم من الرئيس مسعود البارازاني .

أحد عشر…..هرب مشعان من العراق مرة أخرى بعد قضايا فساد ضده وضد ابنه يزن بسبب موظفين فضائيين بالآلاف وضع اسمائهم على اساس انهم حمايات انبوب النفط. وبذلك يكون مشعان الجبوري القائد المؤسس لظاهرة الفضائيين في العراق.

اثنا عشر.. ..تحول فجأة إلى معارض للاحتلال بعد هروبه وأطلق قناة الزوراء الفضائية التي تعرض كيف يتم صنع العبوات الناسفة وتفخيخ السيارات نكاية بالعملية السياسية في العراق لانهم كشفوا فساده.

ثلاثة عشر…..وفجاة مضحكة اخرى تحول إلى (( مواطن ليبي )) وناصر للعقيد معمر القذافي بعد أن باع له قناة الزوراء التي لم تتكلف نصف مليون دولار بسعر 25 مليون دولار.

اربعة عشر….بعد مقتل معمر القذافي عاد مشعان الجبوري ليبتلع قناة الزوراء من جديد وينكر بيعها للقذافي….!!

خمسة عشر……تغير خطاب مشعان بعد أن قام بتغيير اسم قناة الزوراء آلى قناة الشعب وبدأ يتودد من جديد لاقطاب العملية السياسية من الشيعة عبر عزة الشابندر.

ستة عشرة….نال بركة نوري المالكي وغفرانه بتوسط من عزة الشابندر فالغيت جميع الاحكام ضده وعاد للعراق ليتزعم ظاهرة (( سنة المالكي )) …..!!

سبعة عشرة….اصبح نائبا من جديد واستلم كل الحقوق بدعم واومر مباشرة من الحجي ابو اسراء بعد أن صار يصرح في كل مكان ان المالكي مثالا للرجل الشجاع.

ثامنة عشرة…..انقلب مشعان على نوري المالكي بعد خروجه من رئاسة الوزراء ليصبح لوكيل ولاحوك لرئيس الوزراء الدكتور العبادي الذي لبسه واحتقره كونه يعرف ان مشعان متلون.

تاسعة عشرة….بعد أن شاف ان حظه في عهد العبادي امصخم واملطم وضئيل اصبح فجأة وهو أفسد الفاسدين باعترافه اصبح معارضاً الفاسدين بل عضوا في لجنة النزاهة.

عشرون…..اصبح مشعان الجبوري مناضلا ومقاتلا متطوعا في قيادة الحشد العشائري يرتدي البدلة العسكرية المرقطة رغم انه بحياته ماضارب زرزور بمصيادة……!
ثم جاء بابنه المحروس يزن كقائد وريث له في الحشد واصبح يزن آمر لواء بقوة مقاتلة تعدادها 3000 مقاتل وهو لايحسن سوى هز الارداف والاكتاف في ملاهي بيروت….يعني نعم الشبل من ذاك الأسد.
والله قرفنه من سرد هذه السيرة العفنة لمشعان الجبوري ولو راجعنا سيرة اسفل القوادين لكانت خيرا منه لذلك نكتفي بهذا القدر ولو اننا فتحنا سيرته الأخلاقية وحياته الخاصة لكانت العفونة اكبر واشد لذلك آلينا تاجيلها في الوقت الحاضر